مصطفى الديب (أبوظبي)

جاءت انطلاقة الوحدة، في دوري الخليج العربي أمام حتا تاريخية بكل المقاييس، بعدما أمطر شباكه بـ «نصف درزن»، محققاً النتيجة الأكبر له في افتتاحيات البطولة طوال تاريخه في حقبة المحترفين، وكذلك في تاريخ مواجهات الفريقين اللذين سبق لهما أن التقيا 6 مرات بخلاف لقاء أمس.
شهدت المباراة العديد من الأرقام المهمة، أبرزها تسجيل المهاجم السلوفيني الجديد ماتافز لهدفين، بعد صيام في 6 مباريات خاضها مع «أصحاب السعادة»، منها 5 وديات، وواحدة في كأس الخليج العربي، ليؤكد أنه قادم بقوة، وبدأ في الانسجام مع الفريق، بعد انتقادات عديدة وجهت له، منذ بداية المباريات خلال فترة الإعداد، خاصة أن الجميع يضع عليه آمالاً لتعويض رحيل تيجالي الهداف التاريخي لـ «العنابي».
ولم يكن تسجيل ماتفاز الإيجابية الوحيدة بين صفوف الوحدة، حيث أحرز المدافع المخضرم فارس جمعة هدفه الأول مع الفريق منذ انتقاله إليه في الموسم الذي لم يستكمل، وكذلك سجل «القائد» إسماعيل مطر هدفه «الأربعين» مع الوحدة، في دوري الخليج العربي، ليؤكد أسطورته في العطاء، حتى مع بلوغ السابعة وثلاثين عاماً، ليكون خير قدوة للشباب.
على الطرف الآخر، وضح عدم الانسجام الكبير بين لاعبي «الإعصار»، فضلاً عن وجود مشاكل كبيرة في الخط الخلفي، الأمر الذي نتج عنه أكبر خسارة في الافتتاحيات.
وتسبب طرد عيسى سانتو بعد 27 دقيقة، في مضاعفة المشاكل داخل صفوف حتا، خاصة أن النقص العددي أثر بوضوح على التعامل داخل الملعب، خصوصاً في مواجهة فريق يضم عناصر متميزة، وبين صفوفه لاعبين يملكون الخبرة على رأسهم المقاتل إسماعيل مطر والمدافع الصلب فارس جمعة. ولم يستطع مدرب حتا التعامل مع التقلبات التي حدثت أثناء المباراة، ورغم اعتقاد البعض بأن حتا سيظهر بمستوى جيد، بعد إبرامه 17 صفقة، إلا أن الواقع عكس غير ذلك، ولم يوجد أي جديد يذكر لـ «الإعصار» رغم كثرة التعاقدات، وتصدره لقائمة الأندية التي أبرمت صفقات خلال «الميركاتو الصيفي».

رازوفيتش: حصدنا ثمرة الجهد
أبدى الصربي رازوفيتش مدرب الوحدة سعادته بالفوز الساحق على حتا، مؤكداً أن النتيجة كبيرة، ولكنها جاءت نتيجة عمل  ومجهود ضخم خلال الفترة الماضية.
وأشار إلى أن «السداسية»، تعد انطلاقة متميزة، وشدد على أن العمل والاجتهاد في التدريبات وفترة الإعداد انعكس على أداء الفريق.
واعترف رازوفيتش بعدم توقع نتيجة اللقاء، إلا أنها مستحقة، مبدياً سعادته بتسجيل ماتافز هدفين، مشيراً إلى أن ما يحتاجه اللاعب هو بعض الوقت.
وأشار إلى أن الوحدة ينتظر من ماتافز الكثير في المستقبل، منوهاً إلى أنه لاعب كبير وهداف رائع وسجله وتاريخه يتحدث عنه.

كونتيس: «خجول» من النتيجة 
وجه اليوناني كونتيس مدرب حتا اعتذاره للجميع، على الأداء الذي ظهر به الفريق، مبدياً شعوره بالخجل من النتيجة الكبيرة، مؤكداً أن «الإعصار» لم يكن الفريق الذي يعرفه، مؤكداً تحمله مسؤولية الخسارة بنسبة 100%.
وقال: جئنا إلى ملعب المباراة، لحصد شيء منها، ولكن في النهاية الوحدة أطاح بنا بهذه النتيجة الكبيرة.
وأضاف: إنها أسوأ مباراة لعبها حتا، منذ أن توليت المهمة منذ عام وأكثر، ولا أعرف سبب ذلك، وعلينا إيجاد حلول سريعة، وتغيير العديد من الأشياء، خاصة أن الأداء كان سيئاً من كل النواحي. وقال: هذا فريقنا وهذه مشاكلنا، وعلينا إيجاد حلول لها في أسرع وقت ممكن.