أبوظبي (الاتحاد)

أرست المنطقة الآمنة التي ابتكرتها أبوظبي في جزيرة النزال معياراً جديداً لاستضافة الفعاليات الرياضية العالمية وسط بيئةٍ آمنة وصحية، ومع العودة إلى جزيرة النزال في جزيرة ياس حالياً، تبرز خصوصية المنطقة الآمنة بفضل تسليطها الضوء على مكانة أبوظبي باعتبارها وجهة عالمية لتنظيم أضخم الفعاليات الرياضية والسياحية الدولية، وإظهار مدى استعداد الإمارة لاستقبال زوارها، خاصةً مع استضافة الدوري الهندي الممتاز للكريكيت والاستعدادات المتواصلة لاستضافة سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا- 1 في ديسمبر المقبل وسط إجراءات صحية واحترازية مماثلة.
وفي إطار البروتوكولات الصارمة المتبعة لضمان صحة وسلامة جميع المنظمين والمشاركين في فعاليات العودة إلى جزيرة النزال، تم إغلاق المنطقة الآمنة على جزيرة ياس بمساحة 6 كيلومترات مربعة، وتضم حلبة النزال ومجموعةً من الفنادق الفاخرة، بالإضافة لمرافق التدريب وشاطئ ياس، فضلاً عن منافذ الترفيه والرياضة والمأكولات، فضلا على المرافق المرموقة التي تحتضنها المنطقة الآمنة.
وأثنى جميع المقاتلين والمشاركين على المعايير الرفيعة التي لمسوها في جزيرة ياس، فيما رأى بعضهم بأن التجربة التي يقضونها في المنطقة الآمنة هي أشبه بالإقامة بمنتجعٍ سياحي، مع تأكيدهم على أنهم يشعرون بأقصى درجات الأمان والسلامة نظراً لإجراءات الصحة المعتمدة ما يمكّنهم من التركيز على تدريباتهم وتحضيرهم للنزالات. وتقتصر إمكانية الدخول إلى المنطقة على الرياضيين ومدربيهم والموظفين وطواقم العمل التابعة لـ «يو إف سي»، بالإضافة إلى موظفي جزيرة ياس الضروريين لضمان متابعة العمليات على الجزيرة.
وتتضمن التدابير الصارمة للصحة والسلامة المتبعة في المنطقة الآمنة، تطبيق فترة حجر صحّي احترازيّ لجميع المقاتلين والمشاركين والمنظمين، بالإضافة للخضوع لفحص الكشف عن فيروس كوفيد-19 بشكلٍ دوري طوال فترة تواجدهم في المنطقة الآمنة. إلى جانب ذلك يُطلب من جميع الأفراد المتواجدين في المنطقة الآمنة ارتداء أقنعة الوجه بشكل دائم مع الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي طيلة الوقت، مع وجود ملصقات توجيهية لترك مسافة تباعد لا تقل عن مترين في جميع الصالات والمرافق. 
وكانت أبوظبي قد حققت واحداً من أفضل نماذج الاستجابة للجائحة وأكثرها سرعة وتنظيماً على مستوى العالم. وتعاونت الهيئات الحكومية في أبوظبي فيما بينها لتطبيق خطة شاملة تهدف إلى ضمان صحة وسلامة سكان الإمارة وزوارها على حد سواء. وشملت الاستجابة حملات تعقيم صحيّة على مستوى المدينة، وواحداً من أعلى معدلات الفحص في العالم قياساً بعدد السكان، إضافة إلى التشدّد في تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في الأماكن العامة.  
وبعد بطولة «يو إف سي 253» و«يو إف سي ليلة القتال: هولم ضد ألدانا» و«يو إف سي ليلة القتال مورايس ضد ساندهاجن»، تتواصل فعاليات العودة إلى جزيرة النزال الأحد المقبل مع «يو إف سي ليلة القتال: أورتيجا ضد كوريان زمبي» لتختتم يوم 24 أكتوبر مع النزال المرتقب لبطل يو إف سي الأشهر حبيب نورمحمدوف خلال بطولة «يو إف سي 254: نورمحمدوف ضد جايتجي».