منير رحومة (دبي) 

تعود الحياة إلى ملاعبنا اليوم، بعد توقف النشاط الكروي لمدة 208 أيام، حيث يستعيد «المستطيل الأخضر» نبض المنافسات، بإقامة 3 مباريات، في افتتاح ذهاب الدور الأول لكأس الخليج العربي. 
وبعد أن أغلق «الميركاتو الصيفي» أبوابه، أمس الأول، وأكملت الأندية ترتيب الأوراق وإتمام التعاقدات، تنطلق اليوم المنافسات، وسط أجواء من الإثارة والتشويق، لمشاهدة الفرق بعد غياب طويل، وترفع لقاءات شعار «الغموض». 
ورغم خوض المباريات أمام مدرجات فارغة، واللعب وسط إجراءات صحية احترازية صارمة، فإن ترقب اللاعبين للمباريات، والرغبة في استعادة الحياة لبطولاتنا، يبشران بانطلاقة إيجابية.
المباراة الأولى تبدأ في الساعة السادسة والنصف مساء، حيث يستضيف اتحاد كلباء فريق الجزيرة في مواجهة لا يمكن التكهن بنتيجتها، خاصة بعد التحضيرات الجدية لـ «النمور»، وسلسلة المباريات الودية التي كشفت عن تطور كبير في مستوى الفريق، بينما يدخل الجزيرة المسابقة، وهو مرشح في كل موسم للمنافسة على الألقاب، بفضل امتلاك نخبة من أفضل اللاعبين المواطنين، ورغم عدم اكتمال عقد الأجانب، إلا أن «فخر أبوظبي» قادر على تقديم أقوى العروض، والمنافسة بجدية على لقب المسابقة التي فاز بلقبها عام 2010. 
أما المباراة الثانية التي تنطق في الوقت نفسه، تجمع بين حتا وبين ياس، في مواجهة مفتوحة على جميع الاحتمالات، حيث عزز «الإعصار» صفوفه بعدد كبير من التعاقدات، بهدف تقديم افضل المستويات، والأمر نفسه بالنسبة لـ «السماوي» الذي يعول على تحقيق انطلاقة إيجابية تمثل دفعة معنوية للاعبين لدخول البطولة بقوة، وإظهار حقيقة إمكانات ومستوى الفريق. 
وبالنسبة للقاء الثالث الذي يقام بداية من الساعة التاسعة مساءً، بين الفجيرة وعجمان، حيث يعول صاحب الأرض على التعاقدات المميزة التي أبرمها في الأيام الأخيرة، من أجل الظهور بصورة جيدة، وانتزاع نتيجة إيجابية في الذهاب، فيما يرغب «البرتقالي» الذي يحافظ على أجواء الاستقرار الفني، بقيادة أيمن الرمادي، في الاستفادة من التعديلات التي قام بها في الصيف، حتى يستعيد عروضه القوية، ويدخل الموسم بثبات، خاصة أن البطولة ليست غريبة عليه، بعد أن سبق له الفوز بلقبها عام 2013.

كايزر: اختبار القوة
شدد الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة، على أن فريقه جاهز لانطلاقة الموسم بلقاء اتحاد كلباء، معرباً عن سعادته بعودة النشاط بعد توقف استمر 7 أشهر، وقال: مواجهة اليوم ستكون تجربة رائعة لاختبار قوتنا قبل بداية الدوري، لكن لا يعني ذلك أننا سنتهاون، بل على العكس الجميع متحمس للقتال في الملعب بدرجة كبيرة. 
وأضاف: أعرف أن بعض الفرق لديها أفضلية علينا، كونها لديها 5 أجانب، ونحن نملك اثنين فقط، ولكن في المقابل فإن الجزيرة لديه مجموعة رائعة من اللاعبين المواطنين الموهوبين والقادرين على تقديم الأفضل دائماً.

كونتيس: بداية صعبة
وصف اليوناني كريتسوس كونتيس مدرب حتا، البداية المرتقبة لفرقيه أمام بني ياس بالصعبة، وقال: «بداية الموسم ستكون صعبة على كل الأندية، بعد الانقطاع الطويل منذ نهاية الموسم الملغي، وأعتقد أن المباريات الودية لفريقي ليست كافية، وهو ما يزيد الأمر صعوبة».
وقال: «رغم كل الصعوبات أثق في ظهور فريقي بشكل أفضل عن المواسم الماضية، إضافة إلى أن زيادة عدد التبديلات إلى 5 لاعبين تمنح الأندية أريحية خلال المباريات، كما أنها تساعد الأجهزة الفنية على استخدام عدد كبير من الأوراق المتاحة».

إيسايلا: حماسنا كبير
اعترف الروماني دانييل إيسايلا مدرب بني ياس، بأنه لا يعرف الكثير عن حتا، بعد التغييرات الكثيرة في الفريق، والتعاقد مع صفقات عديدة.
 وقال: حاولنا جمع المعلومات عن المنافس، وسوف نتعامل بما نملكه، مشيراً إلى أن لاعبيه لديهم حماس كبير لانطلاقة الموسم، وأكد أن التحدي الأكبر الذي واجه «السماوي»، هو الاستعداد للقاء في أقل من أسبوع، بسبب التوقف لفترة عن التدريبات الجماعية، منوهاً إلى أنه لا يملك إلا التعامل مع الأمر الواقع.

الرمادي: قرار «صائب»
أشار أيمن الرمادي مدرب عجمان، إلى أن قرار تأجيل انطلاقة الموسم كان إيجابياً لجميع الفرق، ومنح الفرصة لخوض عدد كبير من التجارب، وإتاحة الفرصة لتعافي اللاعبين المصابين، وبدء الموسم بكأس الخليج العربي قرار مناسب من الناحية الفنية لجميع الفرق.
وأضاف أن الوقت مبكر لتثبيت التشكيلة الأساسية، وبعض الملامح تظهر في المباراة، والفجيرة من الفرق الجيدة، ولكن لم أشاهد تجاربه، والأهم لنا التوازن في توزيع المجهود البدني، في ظل العودة بعد فترة توقف طويلة.

داسيلفا: خطة هجومية
فيصل النقبي (كلباء)

أكد داسيلفا مدرب اتحاد كلباء جاهزية فريقه للمواجهة أمام الجزيرة، بالعناصر كلها في القائمة، مشيداً بالاستعداد الجيد للاعبين، والتحسن الهجومي الذي طرأ على «النمور» خلال الوديات.
 وقال: إن الانتدابات جيدة، حيث تمت بالاتفاق مع المدرب، رغم حاجة الفريق إلى مدافع، حيث لم يحصل النادي على لاعب بمواصفات جيدة. 
وحول الخطة التي ينتهجها في اللقاء، كشف أنه يدخل المباراة بالتشكيل الأساسي، لأنها بروفة مهمة للدوري أمام شباب الأهلي، خاصة أنه يريد تثبيت «التوليفة»، ويلعب بالطريقة الهجومية التي يجيدها اللاعبون.

جوران: «حالة رضا»
فيصل النقبي (الفجيرة)

أبدى الصربي جوران مدرب الفجيرة، رضاه عن فترة الإعداد والمباريات الودية والأداء الهجومي، مشيراً إلى أن الموسم سيكون قوياً وتنافسياً بين جميع الفريق.
وأضاف أنه يعرف التفاصيل كافة عن عجمان، ويعتبره من الفرق القوية وصاحبة الأداء المتوازن، وأن طموحات «الذئاب» تكمن في حصد مركز أفضل، والابتعاد عن الهبوط في دوري الخليج العربي، مبدياً ثقته التامة في قدرات لاعبي الفجيرة، الذين يملكون قدرات كبيرة فنياً وبدنياً، كما أنهم قادرون على تقديم الأفضل بفضل دعم النادي والجماهير.