دبي (الاتحاد) 

استقر الجهاز الفني للفريق الأول لنادي حتا على خوض «الإعصار» تجربة ودية جديدة أمام ضيفه الفجيرة، بعد غد الخميس على استاد حمدان بن راشد في حتا، ضمن تحضيرات الفريقين لانطلاقة الموسم الرياضي الجديد 2020- 2021.
وستكون التجربة المرتقبة أمام «الذئاب» الرابعة في برنامج إعداد «الإعصار» بعد خسارته في ودية غير معلنة أمام النصر 1-4، والثانية أمام الشارقة بهدف، قبل الفوز على دبا الحصن في «الثالثة» بفضل هدف الوافد الجديد محمد الحمادي، المنتقل من الظفرة في «الميركاتو الصيفي» الحالي، والذي شهد حضوراً لافتاً للإعصار بنحو 16 صفقة.
وأوضح ناصر الفلاسي، مدير فريق حتا، أن عدم وضوح الرؤية بشأن انطلاقة الموسم الجديد في ظل تضارب الأنباء، يؤثر سلباً على إعداد جميع الفرق، خاصة على مستوى إيقاع المباريات الودية وهوية المنافسين، لافتاً إلى أن إدارة ناديه احتاطت لإعلان انطلاقة الموسم في أي وقت خلال المرحلة المقبلة، من خلال التأكيد مع الأندية التي ستباري حتا ودياً، بإمكانية الإلغاء في لحظة للمباريات.
واستدرك الفلاسي قائلاً: «قطعاً، نحن في نادي حتا ندعم قرارات الرابطة واتحاد الكرة والجهات المسؤولة، ونأمل فقط في إيضاح الصورة بشكل كامل خلال الفترة المقبلة».
وامتدح التحسن في أداء الفريق خلال الفترة الماضية، الذي انعكس على نتيجة مباراة الحصن، وأضاف: «أعتقد أن نسق الأداء في تطور مستمر ولا يلغي اللعب أمام أندية الأولى أهمية مثل هذه التجارب في دعم إعداد الفريق الذي يحتاج إلى خوض أكبر عدد ممكن من الوديات لزيادة الانسجام بين اللاعبين».
 وكشف الفلاسي عن صرف إدارة حتا النظر عن التعاقد مع المدافع عبدالله موسى، الذي خاض خلال الفترة الماضية عدداً من التدريبات مع الفريق الأول، وأوضح: «رغبنا أن تكون عودة عبدالله موسى للملاعب عبر نادي حتا، بيد أن رؤية الجهاز الفني كانت مختلفة، ونتمنى للاعب التوفيق في مشواره المقبل».
وشدد مدير فريق حتا أن باب الانتقالات الصيفية لا يزال مفتوحاً في حتا، رغم تجاوز عدد الصفقات حاجز الـ16، وأوضح: «ننتظر خلال الأسبوع الحالي حسم ملف الأجنبي الرابع والذي يعزز خط هجوم الفريق، ولا يزال الباب مفتوحاً لانتداب لاعبين مواطنين لتقوية دكة الفريق».