أبوظبي (الاتحاد)

احتفى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي بالإنجاز التاريخي لفريق الإمارات للدراجات الذي حقق لقب طواف فرنسا العريق ونشر سموه عبر الإنستجرام صورة لبرج خليفة خلال احتفاله بالإنجاز الكبير.
وبارك سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي الإنجاز التاريخي المبهر والانتصارات المميزة لفريق الإمارات وحصاده للقب طواف فرنسا، مؤكداً سموه أن الفوز يعكس الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لمسيرة تقدم وتنمية القطاع الرياضي، بما يواكب السمعة والمكانة العالمية للدولة في مسيرتها التنموية الرائدة.
وأشاد سموه بقيمة الإنجاز الكبير ورفع علم الإمارات في منصات التتويج العالمية، مثنياً سموه على الجهود الكبيرة لقيادة وإدارة الفريق التي استطاعت بتخطيطها السليم وحسن التنظيم تحقيق ألقاب مهمة في مشاركات عالمية وسباقات عريقة في ظل فترة زمنية وجيزة، وأكد سموه أن الإنجازات التي يحققها فريق الإمارات تمثل إضافة مهمة للرياضة الإماراتية ولسمعتها في المحافل العالمية، متمنياً لهم مواصلة رحلة النجاحات في عالم السباقات.
وكان فريق الإمارات قد حسم الفوز بلقب طواف فرنسا وبثلاثة قصمان في إنجاز غير مسبوق ليؤكد الفريق أن الإمارات أرض الإنجازات ووطن اللا مستحيل.. وكان الختام مسكاً في قلب عاصمة النور وأصبح تادي بوجاتشار أول سلوفيني يفوز بالمركز الأول محافظاً على القميص الأصفر لمتصدر الترتيب العام بعد المرحلة الأخيرة التي انتصر فيها سام بينيت أمس، وبهذا يكون متسابق فريق الإمارات، الذي يحتفل بعيد ميلاده الـ22 اليوم، أصغر متسابق يفوز بالسباق منذ هنري كورنيه في 1904.
وفاز بوجاتشار، الذي صعق الجميع عندما خطف القميص الأصفر من مواطنه بريموش روجليتش بعد أداء للذكرى في المرحلة قبل الأخيرة سباق فردي ضد الساعة أمس الأول، بالقميص الأبيض الذي يُمنح لأفضل متسابق تحت 25 عاماً وأيضاً ترتيب المراحل الجبلية، واحتل روجليتش المركز الثاني أمام الأسترالي ريتشي بورت.
وانتصر بوجاتشار بثلاث مراحل في واحد من أفضل المستويات الفردية في سباق فرنسا خلال السنوات الأخيرة ليترك فريق جامبو- فيسما ومتسابقه روجليتش في حالة ذهول، وفي نهاية غير معتادة في الشانزليزيه لم يتم السماح سوى بوجود خمسة آلاف متفرج في المنطقة الشهيرة كإجراء احترازي بسبب جائحة فيروس كورونا.
وقال بوجاتشار «الوقوف على منصة التتويج في باريس شعور مذهل. كانت ثلاثة أسابيع رائعة ورحلة مذهلة، أشكر كل من ساهم في إمكانية حدوث ذلك. كانت ثلاثة أسابيع للذكرى على الأراضي الفرنسية مع جماهير رائعة. لا أجد الكلمات لوصف شعوري».

الصحافة الفرنسية تتغنى بـ «التفوق الإماراتي»
أنور إبراهيم (القاهرة)
أشادت صحيفة ليكيب في عددها الصادر أمس، بالأداء الممتاز الذي قدمه السلوفيني تادي بوجاتشار عضو فريق الإمارات للدراجات الهوائية، خلال المرحلة قبل الأخيرة لسباق «تور دو فرانس»، وقالت إنه استحق القميص الأصفر الذي حصل عليه عشية الوصول للمرحلة الأخيرة في شارع الشانزليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس.
وأضافت الصحيفة: إن هذا الشاب البالغ من العمر 21 عاماً فقط، حقق بذلك نفس الإنجاز الذي حققه الأسترالي كاديل إيفانز في سباق عام 2011، عندما قلب كل التوقعات في المرحلة قبل الأخيرة للسباق، ووصفت الصحيفة بوجاتشر بأنه دّراج مقاتل شرس، ولكنه يتحول بمجرد نزوله عن دراجته إلى فتى خجول هادئ.
وفي تعليقه على الأداء الرائع لبوجاتشر، قال الدّراج الأميركي المخضرم جريج لوموند، الفائز بهذا السباق 3 مرات، منها مرة في المرحلة قبل الأخيرة 989، مثل بوجاتشر، إن هذا الشاب الصغير يذكره بشبابه وأنعش ذاكرته بالفوز الذي حققه بفارق 8 ثوانٍ فقط على منافسه الفرنسي لوران فينيون في آخر مراحل سباق عام 1989. ونقل جريج تصريحاته التي تحمل إشادة كبيرة بمتسابق فريق الإمارات، عبر أكثر من محطة إذاعة وتليفزيون فرنسية وأوروبية وأميركية، بحكم كونه شخصية مشهورة في عالم سباقات الدّراجات.
وذكرت شبكة «راديو مونت كارلوسبورت»، التي حرصت على نقل فاعليات السباق، أن إنجاز بوجاتشر كان له وقع المفاجأة على الكثيرين من متابعي السابق لأنه أطاح بمنافسه روجليتش بفارق 59 ثانية في المرحلة قبل الأخيرة، ما مهد للتتويج في باريس.
كما نقلت صحيفة ليكيب تصريحات النجم الجديد بوجاتشر، والتي قال فيها: إنه أمر لا يصدق.. كنت أحلم بمجرد المشاركة في «تور دو فرانس»، فإذا بي أحقق هذا الإنجاز.. إنه شيء رائع. وأنا فخور بأداء جميع أفراد الفريق، وسعيد أيضاً بالقميص المنقط الذي يفوز به أفضل دّراج في تصنيف مراحل الجبال.

الرميثي: التخطيط الاحترافي قاد للإنجاز الكبير
توجه محمد ثاني الرميثي نائب رئيس مجلس أبوظبي الرياضي بالتهنئة والتبريكات للقيادة الرشيدة بمناسبة الانتصار التاريخي المبهر والإنجاز الكبير الذي حققه فريق الإمارات وفوزه بلقب طواف فرنسا، كما تقدم بالتهنئة لمطر سهيل اليبهوني رئيس مجلس إدارة فريق الإمارات والطاقم الإداري والفني والدراجين، مبيناً أن الفوز بسباق عالمي بحجم طواف فرنسا يؤكد على مكانة الفريق وتخطيطهم الاحترافي ودورهم المميز في التحضير للمناسبات الكبرى، وصولاً لهذا الإنجاز المميز الذي سيسهم حتماً في تقديم دفعة معنوية كبيرة لطاقم الفريق لمواصلة عروضه المميزة في السباقات العالمية.
وأشاد بالمستوى الرائع الذي قدمه الدراج السلوفيني بوجاتشار وقيادته للفريق لحصاد لقب طواف فرنسا، مشيراً إلى أن الفريق بدراجيه المحترفين قادر على تحقيق ألقاب وإنجازات مهمة لما يملكه من خبرات وعناصر شباب يستطيعون صناعة الفارق، مؤكداً أن الزخم الإعلامي العالمي والجماهيري يزداد في ظل في النجاحات التي يخطها الفريق في السباقات العالمية، موضحاً أن الفريق استطاع وخلال فترة زمنية قياسية من الدخول في عالم الفرق الكبيرة والمؤثرة في سباقات الاتحاد الدولي للدراجات، معرباً عن فخره واعتزازه بقيمة الإنجازات التي يسجلها الفريق ونجاحاته العالمية، متمنياً للفريق وإدارته وطاقمه المزيد من النجاحات خلال السباقات العالمية المقبلة.