علي معالي (دبي)

يبحث الشارقة في مباراة الجولة الرابعة في المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا عن شخصيته وذاته، عندما يلتقي مع الدحيل مساء اليوم في لقاء الإياب، خاصة وأنها المباراة الرسمية القوية الثانية بعد فترات طويلة من التوقف بسبب فيروس كورونا.
وبدون شك كانت المباراة الأولى أمام الفريق نفسه، والتي انتهت بخسارة الشارقة بهدفين لهدف، قد شهدت بعض الأخطاء التي جعلت الفريق يخسر في 10 دقائق فقط، رغم أنه كان في مقدور «الملك» تحقيق التعادل على أقل تقدير.
كلفت الأخطاء الدفاعية البسيطة الفريق كثيراً في المباراة السابقة، أضف إلى ذلك الطريقة التي مالت إلى الدفاع أكثر من الهجوم وجعلت المنافس يفرض إيقاعه على معظم فترات من المباراة.
ويملك المدرب عبدالعزيز العنبري فرصة كبيرة اليوم لكي يؤكد أنه يمتلك عناصر قوية للغاية من اللاعبين المحليين والأجانب، من خلال توظيفهم في المكان المناسب ووضع طريقة لعب تجعل «الملك» يفرض شخصيته على المباراة من البداية.
ورصيد الشارقة من المباريات الثلاث السابقة نقطة واحدة، وبالتالي فإن فرص الفريق تقلصت تماماً، وأصبح عليه أن يقدم الأداء المناسب وحفظ ماء الوجه، وأن يحقق الفريق عناصر الاستفادة المعنوية المهمة استعداداً للنسخة المقبلة ومباريات الموسم المحلي الجديد.
ويعتمد العنبري على مجموعة من لاعبيه الأبرز وهم: عادل الحوسني وخالد الظنحاني وشاهين عبدالرحمن وسالم سلطان وعلي الظنحاني وماجد سرور وشوكوروف وإيجور وكايو وويلتون، مع إمكانية منح الفرصة لكل من سيف راشد وخالد باوزير، كونهما يمتلكان قدرات هجومية جيدة تتناسب مع هدف الفريق الليلة.
وما زال فريق التعاون السعودي يتصدر المجموعة برصيد 6 نقاط، وهو نفس رصيد الدحيل، ثم 4 نقاط من نصيب بيروزي الإيراني ونقطة واحدة للشارقة.

  •  عبدالعزيز العنبري
    عبدالعزيز العنبري

العنبري: عالجنا أخطاء «المواجهة الأولى»
أكد عبدالعزيز العنبري مدرب فريق الشارقة أن مباراة اليوم أمام الدحيل ستكون حاسمة ولا تقبل القسمة على اثنين، وقال: «نتطلع للظهور بشكل أفضل بعد مراجعة شريط المباراة الأولى ومعالجة الأخطاء التي صاحبتها، ورغم فترة الإعداد القصيرة إلا أن ثقته كبيرة بتحقيق نتيجة إيجابية».
 وأضاف: «ندخل المباراة بتفاؤل بعد اكتساب الثقة وتجاوز اللاعبين آثار المباراة الأولى، حيث سنحرص على المبادرة الهجومية واللعب بتحرر أكبر باعتبار أنه لا خيار أمامنا سوى تحقيق الانتصار وحصد النقاط كاملة لتعزيز حظوظنا في المنافسة على بطاقة التأهل».
من جانبه قال خالد باوزير لاعب الفريق: «نتسلح بالثقة والرغبة في تصحيح مسار الفريق وتحقيق النتائج الإيجابية التي نطمح لها، وقدمنا مردوداً جيداً في الشوط الثاني بالمباراة السابقة، إلا أننا ارتكبنا بعض الأخطاء التي هي جزء من اللعبة ونتحمل مسؤوليتها جميعاً، ويجب أن نتعلم منها ونحرص على تفاديها».  وأضاف: «المباراة الماضية كانت الرسمية الأولى لي مع الشارقة، وأجد نفسي منسجماً تماماً مع زملائي اللاعبين الذين وجدت منهم كل تعاون وتكاتف، وأتطلع لتسخير إمكانياتي لمصلحة الفريق».