لندن (أ ف ب)

يبقى مانشستر سيتي وليفربول الأوفر حظاً، في السباق المفتوح، لحصد لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بعد ثلاث سنوات من السيطرة، لكن مانشستر يونايتد المتجدّد وتشيلسي المنفق بسخاء على ضمّ اللاعبين الجدد، قد يشكلان حجر عثرة لتشكيلتي المدربين يورجن كلوب وبيب جوارديولا، وتشهد ضربة بداية «البريميرليج» 4 مباريات اليوم، فولهام مع أرسنال وويستهام مع نيوكاسل وكريستال بالاس مع ساوثهامبتون وليفربول مع ليدز يونايتد.
وبعد حصد لقبه الأول في ثلاثة عقود، سيكون تحدّي ليفربول مختلفاً هذه المرة في الدوري. حرّر النادي نفسه من عبء التاريخ، لكنه يريد في موسم 2020-2021 تفادي أي هبوط في مستواه، ويخاطر الفريق الذي حصد 196 نقطة رائعة في آخر موسمين، لعدم ضخ دماء جديدة في تشكيلة كلوب.
كان الظهير الأيسر اليوناني كوستاس تسيميكاس الإضافة الوحيدة حتى الآن، كخيار إضافي للإسكتلندي أندرو روبرتسون على الطرف الأيسر.
فشل النادي في جلب الهداف تيمو فيرنر بسبب الضائقة الاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد، إذا فضل نجم لايبزج القدوم إلى تشيلسي، ليحتفظ ليفربول بالثلاثي الضارب محمد صلاح وساديو مانيه وروبرتو فيرمينو.

ويبدو السيتي من أقوى المرشحين لاستعادة اللقب خاصة أنه يملك كوكبة من «المبدعين» يتقدمهم دي بروين، وعزز الفريق دفاعه بضم الهولندي نايثن آكي من بورنموث، ويتوقع أن يضم الفريق مدافعاً من العيار الثقيل قبل إغلاق فترة الانتقالات الشتوية في أكتوبر، حيث يتصدر السنغالي كوليبالي لاعب نابولي الإيطالي قائمة اهتماماته.
وأضيف إلى ترسانته الإسباني الدولي فيران تورّيس، لتعويض انتقال الألماني سانيه، فيما فتح رحيل الرمز الإسباني دافيد سيلفا الباب أمام الشاب فيل فودن «20 عاماً» للبناء على مستوياته الرائعة في فترة نهاية الموسم.
وارتقى يونايتد إلى المركز الثالث في الدوري بعد استئنافه وذلك بعد سلسلة من 14 مباراة لم يخسر فيها، وحقق صفقة ناجحة بالتعاقد مع لاعب الوسط البرتغالي برونو فرنانديز، إلى تشكيلة شابة يتقدمها الدوليان ماركوس راشفورد ومايسون جرينوود هجومياً، وعزز «الشياطين الحمر» وسطه بالهولندي دوني فان دي بيك من أياكس أمستردام، باحثاً عن الخروج من سيطرة ليفربول وسيتي على الدوري.
وأنفق «البلوز» نحو 200 مليون جنيه استرليني «257 مليون دولار» لضم فيرنر، الألماني الآخر كاي هافيرتس، ولاعب الوسط الهجومي المغربي حكيم زياش والظهير الأيسر بن تشيلويل، كما رمم دفاعه بالبرازيلي المخضرم تياجو سيلفا.