محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أكد أحمد عمران القبيسي، رئيس شركة الظفرة لكرة القدم، أن الرحيل المفاجئ للصربي فوك رازوفيتش من «الفارس» إلى الوحدة، يعود إلى رغبة المدرب، من أجل خوض تحدٍ جديد مع «العنابي»، وقال: رأينا أن لا نقف عقبة أمامه، خاصة في ظل العلاقات التي تربطنا بالوحدة، بجانب أن المدرب قدم عملاً متميزاً خلال العامين الماضيين، ونحن مع الاستقرار الفني في الفريق، إلا أن رغبة المدرب في الذهاب فرضت علينا هذا الواقع، واللجنة الفنية ستختار المدرب الأنسب لقيادة الفريق.
وقال أحمد عمران، الذي تم تكليفه برئاسة الشركة في التشكيل الجديد لمجلس إدارة النادي: نشكر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، على الثقة، ويمتد الشكر إلى حمد خميس المنصوري رئيس مجلس إدارة النادي، وسياستنا في الظفرة واضحة تجاه اللاعبين أو المدربين، وكل من خدم النادي بإخلاص خلال فترة وجوده وأراد التغيير، نتركه يذهب.
وأضاف: استعان النادي بالمدرب محمد قويض لعلاقتنا المتميزة معه، وهو حالياً يتولى المهمة بشكل مؤقت، لحين تحديد اللجنة الفنية اسم المدرب الجديد، واستمراره مرتبط بقرار اللجنة.

  • أحمد عمران
    أحمد عمران

وبسؤاله عن تفريط الظفرة في النجوم، بصفة دائمة، وتحديداً هذا الموسم، قال: صحيح أن هناك لاعبين انتقلوا إلى أندية أخرى، لكن يجب أن لا ننسى أننا استقطبنا عدداً من اللاعبين في مراكز يحتاجها الفريق، وبتوصية من المدرب السابق، وبصفقة سلطان الغافري نكون أكملنا كل الاحتياجات، وركزنا على النوع وليس العدد في مسألة الانتقالات، حسب الاحتياجات الحقيقية في المراكز، والمدرب الجديد سيجد فريقاً جاهزاً لقيادته.
وأضاف: أما عن خروج بعض اللاعبين، فلدينا سياسة ثابتة خاصة فيما يتعلق بالأجانب، وعندما تكون هناك إمكانية الاستفادة مادياً من انتقال لاعب نهائياً، أو على سبيل الإعارة، لا نتردد في إتمامها، وهذا ليس بجديد، وقبل إعارة جواو بيدرو إلى بني ياس خلال الموسم الحالي، وهي صفقة جيدة لنا، استفدنا من انتقال ديوب وعمر خريبين وغيرهما من اللاعبين الذي قدموا للظفرة بإخلاص، واستفاد منهم النادي مادياً أيضاً.
وقال رئيس شركة الظفرة: الأهداف الموضوعة هي تقديم موسم جيد، والحفاظ على المستويات التي قدمها الفريق في الموسم «الملغي»، وبميزانية تتناسب مع خطط مجلس الإدارة، لأننا شركة ضمن النادي، وننفذ سياسات موضوعة، أما على صعيد المراحل السنية، فلدينا خطط طموحة، حتى نتمكن من تأسيس قاعدة قوية، تسطيع أن ترفد الفريق الأول بلاعبين أو ثلاثة في كل موسم، وستكون هناك تغييرات كبيرة في المدربين وأسلوب العمل في المراحل السنية، سندفع بكشافين في المنطقة لاختيار المواهب وضمها.
وأضاف: على صعيد الرعاة، فإن شركة الاستثمار بتشكيلها الجديد تتحرك، بحيث تذهب الأمور إلى الأفضل في الفترة المقبلة، ومالياً لدينا خطة واضحة بدأ تطبيقها من العام الماضي، وبدأت تعطي نتائج جيدة، ونحن مستمرون فيها، لتكون المحصلة أفضل في الفترة المقبلة.
وأعرب عمران عن تفاؤله بالمرحلة القادمة، وبقدرة فريق العمل على مستوى مجلس إدارة النادي أو الشركة، على تحقيق الأهداف، ليكون الظفرة حاضراً، سواء على مستوى الفريق الأول، أو بقية أنشطة النادي.