محمد سيد أحمد (أبوظبي)

شدد الدنماركي مادس دافيدسين، المدير الرياضي لكرة القدم بنادي الجزيرة، على أن عمر عبدالرحمن مستمر مع «فخر أبوظبي»، وضمن قائمته للموسم الجديد، كما أن عقد اللاعب ما زال سارياً، مؤكداً أنه لن يتم التعاقد مع لاعبين أجانب، لمجرد استكمال العدد المحدد، كاشفاً أن شعار الفريق هو الفوز بجميع مباريات الموسم.
وقال دافيدسين، في مؤتمر صحفي «عن بُعد»: إن مهمته هي الربط بين الفريق الأول وفريق تحت 21 سنة، وتسهيل عملية انتقال اللاعبين بين الفريقين، ودمجهم مع عناصر الخبرة، مشيراً إلى أنه لم يأت إلى الجزيرة لإحداث تغييرات في أسلوب العمل داخل أكاديمية النادي، أو تغيير الفكر الذي تنتهجه، بل للتحسين والتطوير، مؤكداً أن الجزيرة من الأندية الكبيرة في المنطقة، وأنه يملك مجموعة متميزة من اللاعبين تدرجوا في مراحله السنية.
وقال: ما تردد عن رحيل عمر عب الرحمن مجرد شائعات، واللاعب مستمر، وضمن خطط الفريق، وهو من أفضل اللاعبين، ليس في الدولة فحسب، بل في المنطقة، أما عن الاكتفاء بلاعبين فقط من الأجانب، فبالتأكيد لا يمكن أن نستقطب لاعباً لمجرد أنه أجنبي، ولدينا عناصر متميزة، وعندما نجد من يمكن أن يمثل إضافة أكبر، سواء كان أجنبياً أو مواطناً لن نتردد في استقطابه.
وتطرق دافيدسين إلى نادي شنغهاي الصيني، والدور الذي قام به في تقديم نجوم للفريق الأول نجحوا في قيادته إلى المنصات، وبعضهم احترف في الدوري الإسباني، عبر بوابة إسبانيول، وقال: استراتيجية العمل تقوم على دعم الفريق الأول بلاعبين موهوبين وقادرين على تدعيم الصفوف، بحيث يكون منافساً لسنوات طويلة، وأيضاً «رفد» المنتخبات، وتحديداً الأول باللاعبين أصحاب القدرات العالية، وفي الإمارات فإن الموهبة موجودة ومتوفرة، ورغم قصر الفترة التي تواجدت فيها، ولكن لدي فكرة جيدة، حيث تابعت المنتخبات السنية في الدولة، بحكم عملي في الصين، وأعرف الكثير عنها، كما تابعت المسابقات أيضاً.
وأضاف: مهم جداً أن تجد المواهب فرصتها في المشاركة مع الفريق الأول، ومثلاً لا يمكن أن تكون موهبة بقيمة خليفة الحمادي، لا تشارك في المباريات، ومثال آخر الظهير الأيسر عبدالله إدريس اللاعب الشاب الذي يملك إمكانيات عالية، لذلك هناك تنسيق تام مع المدرب كايزر، وتواصل يومي للتشاور، وبالطبع فإن التدريبات واللاعب الذي يشارك، أو يجلس على «الدكة»، وكل ما يتصل بالفريق الأول من صميم صلاحياته، لكننا نفكر بشكل مستمر حول من يخرج للإعارة، وبشأن بعض الأمور الأخرى التي تصب في مصلحة منظومة العمل في قطاع الكرة عموماً.
وأوضح دافيدسين، أنه بسبب «جائحة كورونا» لم تتح له فرصة التعرف على أكاديمية النادي وفرقها، إلا أنه يعرف تماماً الفريق الأول وعناصر تحت 21 سنة.