معتصم عبدالله (دبي)

جاء قرار اتحاد الكرة ورابطة المحترفين، بتأجيل انطلاقة الموسم الجديد 2020-2021، إلى أكتوبر المقبل، بالتشاور مع الجهات المختصة، برداً وسلاماً على أندية المحترفين التي ما يزال بعضها يبحث ملف إكمال اللاعبين الأجانب، علاوة على منح القرار الفرصة للأندية للتحضير بشكل أفضل، وخوض أكبر عدد ممكن من المباريات الودية، وصولاً إلى الانسجام المنشود قبل ضربة البداية.
وستكون الفرصة متاحة أمام النصر الذي يبحث عن إكمال عقد الأجانب، بالتعاقد مع صانع ألعاب، ينضم إلى صفقة ريان مينديز المنتقل من الشارقة، واللعب بجوار الثنائي برانديلي كواس وتوزي المستمرين من الموسم الماضي.
بدوره يرغب حتا الذي أعلن حديثاً عن ثالث صفقاته من اللاعبين الأجانب، بضم البرازيلي ويليان فارياس، بعد إعلانه إكمال صفقة انتقال الكولومبي كيفين لوندونو، والمجري فلاديمير كومان، في ضم الصفقة الرابعة لـ«الإعصار» الذي يعد النادي الأكثر نشاطاً في «الميركاتو الصيفي»، بعدما عمدت إداراته إلى تبديل جلد الفريق بالكامل بالتعاقد مع 15 لاعباً.
وينطبق وضع الأجانب في حتا مع عجمان والفجيرة، حيث تعاقد «الذئاب» مع الثلاثي فارلي روزا، رولي بونيفاشا، في انتظار قيد التونسي فراس بالعربي، وضم الأجنبي الرابع، بدوره أعلن «البرتقالي» استمرار ويليام أوسو، وضم المهاجم جوستافو دي مارو، بجانب دييجو كارلوس، في انتظار الأجنبي الرابع.
وتبدو الصورة غير واضحة في الجزيرة، حيث يعد النادي الوحيد الذي لم يدخل سوق الانتقالات الصيفية، على صعيد المواطنين والأجانب، علماً بأن قائمة الفريق الأول لـ«فخر أبوظبي» تضم الثنائي الأجنبي الصربي ميلوس كوسانوفيتش، والجنوب أفريقي سيريرو، بعد خروج الثنائي مراد باتنا والبرازيلي كينو.
في المقابل، ينتظر جمهور شباب الأهلي حسم ملف أجانب الفريق للموسم الجديد، بعد التعاقد مع البرازيلي كارلوس إدواردو، المنتقل من الهلال السعودي، كأبرز صفقة في «ميركاتو الأجانب»، وتضم قائمة الفريق أيضاً مواطنيه ليوناردو، ولياندرو الذي دخل القائمة بدلاً من الإسباني بيدرو كوندي.
وبعيداً عن إكمال ملف التعاقدات على صعيد المواطنين والأجانب والمقيمين، وفر القرار «مساحة زمنية» أمام الأندية، لخوض المزيد من التجارب الودية، ويتصدر الجزيرة وحتا مشهد الغياب عن المباريات الودية المعلنة، خلال الفترة الماضية، والتي شهدت إقامة دورتي أبوظبي والشارقة الوديتين، في الوقت الذي اكتفت فيه أندية أخرى، مثل الوصل وشباب الأهلي بخوض عدد محدود من الوديات بعد تأخر اعتماد بروتوكول المباريات.