مراد المصري (دبي)

نشرت لجنة كرة القدم الشاطئية في الاتحاد الدولي تقريراً موسعاً في مجلتها الدورية، لتوديع الحكم الدولي إبراهيم المنصوري، الذي أعلن ترك الصافرة، والتوجه إلى العمل الإداري، عضواً في لجنة الحكام باتحاد الكرة، بعد مسيرة حافلة ومشاركات إقليمية وقارية وعالمية في إدارة مباريات الشاطئية.
وعنونت المجلة الصادرة عن اللجنة الدولية، مقالاً: «شكراً على كل شيء إبراهيم»، حيث أفردت مساحة موسعة على صفحتين للحديث عن مسيرة الحكم الذي توج خبراته الطويلة، باختياره لإدارة نهائي كأس العالم 2017.
 وأبرز الموضوع الموسع في المجلة التي يتم توزيعها إلكترونياً حول العالم، أن المنصوري يملك مسيرة تمتد 20 عاماً في ملاعب الشاطئية تحديداً، شارك خلالها في إدارة مباريات كأس العالم 4 مرات، ونال شرف الفوز بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي.
وتضمن الموضوع تصريحاته، وقال: أشعر بالرضا عن نفسي، والسعادة بالدور الذي قمت به على مدار السنوات الماضية، وما يزيد من فخري أنني الحكم الإماراتي والعربي الوحيد الذي شارك في 4 نسخ لنهائيات كأس العالم الشاطئية.
 ويرى المنصوري أن الجهود الإماراتية أسهمت في نجاحاته، نظراً للدور الذي تقوم به الدولة في إبراز كرة القدم الشاطئية على المستوى الدولي، وقال: استضافت الإمارات نهائيات كأس العالم 2009، كما تقام في دبي بطولة القارات سنوياً بتنظيم من مجلس دبي الرياضي، وهو ما جعل الإمارات مثالاً رائداً في دعم الشاطئية وتطويرها.