منير رحومة (دبي) 

لا يزال ملف الأجنبي الرابع، في شباب الأهلي غامضاً بدرجة كبيرة، رغم انطلاق الموسم بعد غدٍ بكأس الخليج العربي، حيث لم تحسم شركة الكرة هوية اللاعب الذي سيتم قيده، إلى جانب إدواردو وليوناردو وبيدرو كوندي في القائمة المحلية، وذلك بسبب تأخر حسم صفقة تجديد استعارة الأرجنتيني كارتابيا، لاعب ديبورتيفو لاكورونا الإسباني. وتعثرت مفاوضات التجديد في أكثر من مرة، على الرغم من الجهود التي بذلتها إدارة «الفرسان»، حيث تسبب تعنت النادي الإسباني، ومغالاته في مطالبه المادية، في عدم الاتفاق على عودة كارتابيا إلى دبي. 
وأمام هذه الوضعية، توجد خيارات قليلة بيد شركة الكرة لاستعجال إتمام الصفوف، ودخول الموسم الجديد بقوة، خاصة أن الفريق مقبل على استحقاقات خارجية، باستئناف مباريات دوري أبطال آسيا، والدفاع عن حظوظ التأهل إلى الدور المقبل. 
وربما يصب ذلك في مصلحة السويسري ديفيد مارياني، الذي لا يزال مرتبطاً بعقد مع شباب الأهلي حتى يونيو 2021، وبإمكانه الانضمام إلى القائمة، إذا اقتنع الجهاز الفني بقدرة اللاعب على تقديم الإضافة في الوسط. كما يملك الفريق أيضاً اللاعب الأوزبكي عزيز جانييف الذي تم التعاقد معه، ليكون اللاعب الآسيوي في البطولة القارية، وقد يتم منحه فرصة اللعب محلياً، إذا قدم المستوى الذي يؤهله لذلك. وستكون الساعات المقبلة حاسمة لاتخاذ القرار المناسب، خاصة أن الثنائي البرازيلي ليوناردو، والقادم الجديد إدواردو، من الصعب مشاركتهما في المباراة الافتتاحية، حيث أكمل الأول برنامج التأهيل من الإصابة، وعاد إلى التدريبات بشكل تدريجي، بينما لا يزال الثاني بحاجة إلى برنامج لاستعادة جاهزيته البدنية، والوصول إلى أعلى درجات الاستعداد للانضمام إلى الفريق والمشاركة في المباريات.