أبوظبي (الاتحاد)

قال البرتغالي بيدرو إيمانويل، المدير الفني للعين، في تصريحات بثتها قناة العين مساء أمس إن الظروف التي يعيشها العالم جراء جائحة كورونا، ظلت تقدم لنا دروساً يومية، ما يفرض علينا العمل بحذر والتفكير بأسلوب مختلف، للمحافظة على سلامتنا، وسلامة كل من يعمل معنا. وأكمل: لا بد من الصبر في ظل الظروف الحالية، وتهيئة أنفسنا لأي متغيرات، لأننا نعيش مرحلة مليئة بالمستجدات، ومطالبون بالانسجام والتأقلم مع الوضع.
وأضاف: حرصنا على ترسيخ مفهوم «التباعد الجسدي»، في التدريبات اليومية، خلال المرحلة الأولى من التحضير للموسم الجديد، كما أجرينا بعض التعديلات على البرامج التي كان يتوجب علينا القيام بها يومياً. وأكد بيدرو، أنه عمل على رفع معدل انسجام اللاعبين الجدد مع الفريق، ومنح الفرصة لعدد من اللاعبين الشباب بالانضمام إلى الفريق الأول، لإظهار مهاراتهم، وقال: شهدت المرحلة الأولى عودة بعض اللاعبين المصابين، لكننا افتقدنا في المرحلة الأولى عدداً من اللاعبين أيضاً لظروف الطيران التي فرضتها الجائحة، مثل لابا كودجو وإسلام خان، كما التحق 5 لاعبين بمعسكر المنتخب الوطني، واعتمدنا مبدأ السلامة كأولوية بخصوص كايو كانيدو. وأضاف: الفترة الحالية مهمة جداً لتحضير الفريق للموسم الجديد، وشخصياً سعيد جداً بردة فعل اللاعبين، وحماسهم الكبير خلال التدريبات، والتزامهم ببرنامج المعسكر، فالجميع هنا يمنحك الشعور الجيد والسعادة بالعودة للعب كرة القدم، برغم أن الوضع يختلف عن السابق، بداية بالتدريب في مجموعات صغيرة مكونة من لاعبين اثنين، ولا زلنا في انتظار التعليمات الصادرة عن الجهات المختصة واتحاد كرة القدم لبدء برنامج المباريات الودية.
وقال بيدرو: الأهم بالنسبة لنا في الوقت الحالي هو لعب مباريات ودية، حيث نعمل حالياً في معسكر أبوظبي على تطبيق أساليب اللعب خلال الحصص التدريبية، وعقد اجتماعات يومية لشرح تفاصيل المرحلة، حتى نرفع من مؤشرات الأداء فنياً، بعدما اقتصر البرنامج بالمرحلة الأولى على رفع اللياقة البدنية.
وطالب مدرب العين الجماهير بالتحلي بالصبر في هذه الظروف العصيبة، والتعامل بالثقة المطلوبة، مؤكداً أن الحال سيعود أفضل مما كان عليه، وسيستمتع الجميع بمشاهدة كرة القدم، وأتمنى أن يكونوا إلى جانبنا دائماً، ويظهروا دعمهم الإيجابي للاعبين، ويثقوا في أن الكل يعمل هنا برغبة كبيرة لإسعادهم.