أبوظبي (وام)

أعد مجلس إدارة اتحاد السباحة، مشروعاً واعداً يستهدف أولمبياد باريس، ويتواكب مع عمل ميداني يومي لتوسيع قاعدة الممارسة، وذلك عبر فتح المسارات والنوافذ أمام المواهب، للوصول إلى المنتخبات الوطنية بسهولة في كافة المراحل، مع الاستعداد بشكل جيد لاستئناف المشاركات الدولية في أقرب وقت ممكن، كما وافق الاتحاد على عودة البطولات مجدداً، اعتباراً من شهر أكتوبر، في انتظار توجيهات الهيئة العامة للرياضة والجهات المختصة في الدولة، حيث ستكون البداية مع استئناف منافسات البطولة الشتوية، التي تم تأجيلها من الربع الأول للعام الحالي، ويعقبها بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، في نوفمبر من العام الحالي.
وأكد جمعة البلوشي، نائب رئيس الاتحاد رئيس لجنة المنتخبات، أنه في إطار خطة توسيع قاعدة الممارسة، فإن الاتحاد قد بدأ في تبني تجربة مميزة أنتجت سباحتين متميزتين بالمسافات المفتوحة بالبحار لأول مرة في الخليج، هما مهرة الشحي وشقيقتها مها الشحي، وكان من المفترض أن تشاركا في دورة الألعاب الشاطئية الآسيوية بالصين لمسافة 5 كم في نوفمبر المقبل، ولكنها تأجلت لعام 2021.
وقال: أصبح لدينا 3 فتيات متميزات في سباحة المسافات القصيرة، من بينهن ليلى الخطيب «14 عاماً» لاعبة نادي النصر، التي حققت 4 ميداليات في البطولة العربية الأخيرة بالمغرب، ولفتت كل الأنظار بأرقام قياسية، وهذه اللاعبة وضعنا لها برنامج إعداد لأولمبياد باريس في 2024، بالتعاون مع مشروع رعاية الموهوبين المعتمد من الهيئة العامة للرياضة.
وأكد البلوشي أن سالم غانم «15 عاماً» لاعب نادي الوصل، الذي فاز بكأس أفضل ناشئ خليجي عام 2019، ومعه سالم المطروشي الذي كنا نراهن عليه في التأهل للمشاركة في أولمبياد طوكيو، ضمن هذا المشروع ونحن فخورون بأن نكون من أوائل الاتحادات التي تملك خطة استراتيجية، وتعمل عليها بشكل علمي مدروس تستهدف أولمبياد باريس.
وأشار إلى أن الأكاديميات تواصل تدريباتها خصوصاً في الوصل والنصر، مع إعداد المنتخبات للمشاركة في بطولة الخليج شهر فبراير من العام المقبل، في الكويت أو السعودية، للناشئين والرجال.
واختتم البلوشي بالتأكيد على أن هناك الكثير من الجوانب المضيئة التي تتحقق بهدف العودة إلى الصدارة الخليجية والعربية، والسعي إلى تحقيق إنجازات قارية ودولية، بالاعتماد على أسلوب علمي مدروس في اختيار المواهب وتبنيها من الصغر، ما أنتج ثماراً مميزة، وحقق نتائج غير مسبوقة على المستويين العربي والخليجي، في وقت قياسي.