دبي (وام)

استكملت الهيئة العامة للرياضة بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع مبادرة «للرياضة.. للحياة» بتوزيع أجهزة رياضية حديثة في مرحلتها الثانية على 100 شخص من كبار المواطنين، وذلك في إطار تعزيز مفهوم الرياضة المجتمعية.
تأتي هذه المبادرة استجابة لاحتياجات ومتطلبات كبار المواطنين.. وشملت مرحلتها الثانية توزيع الأجهزة في جميع إمارات الدولة عبر مراكز التنمية الاجتماعية التابعة لوزارة تنمية المجتمع وجرى تنفيذها بجهود فريق من الهيئة العامة للرياضة، وبالتنسيق مع وزارة تنمية المجتمع التي أشرفت على توزيع الأجهزة لضمان إيصالها إلى مستحقيها، استناداً إلى بحث ميداني أجرته في وقت سابق للتعرف إلى احتياجات كبار المواطنين.
ومن جانبه، قال سعيد عبد الغفار الأمين العام للهيئة العامة للرياضة: «إن الهدف من المبادرة تقديم خدمة متميزة لهذه الفئة التي تحتاج إلى رعاية استثنائية في ظل هذه الظروف لضمان انسجامهم مع المجتمع، وتقديم البرامج التي تتناسب مع احتياجاتهم الصحية وتراعي رغباتهم ومتطلباتهم بهذا الشأن».
وتقدمت حصة تهلك الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، بالشكر والتقدير لجهود الهيئة العامة للرياضة ومبادرتها دعم كبار المواطنين، ترسيخاً للصحة العامة، وبما يضمن الارتقاء بجودة حياتهم وتحقيق سعادتهم، تماشياً مع محاور وأهداف السياسة الوطنية لكبار المواطنين، وتحقيقاً لتطلعات ومستهدفات وزارة تنمية المجتمع التي تعكس توجيهات قيادة الدولة بتوفير مختلف صور وأشكال الدعم المادي والمعنوي لجميع فئات وشرائح المجتمع.
تمثل هذه الأجهزة الرياضية واحدة من المراحل الداعمة لمبادرة «للرياضة.. للحياة» التي تستهدف تعزيز وتنمية الرياضات المختلفة على نطاق المجتمع، لتوسيع دائرة الرياضة المجتمعية، من أجل دعم وتحفيز النشاط البدني عند كبار المواطنين عبر توفير الأجهزة الرياضية التي تحفزهم وتكفل لهم ممارسة الرياضة المنزلية، لتحسين لياقتهم البدنية، بما ينعكس إيجاباً على حالتهم الصحية والنفسية.