صقلية (رويترز)

بعد توقف حوالي خمسة أشهر بسبب جائحة فيروس كورونا، أصبحت دونا فيكيتش أول لاعبة تحقق الفوز في بطولة تابعة لاتحاد اللاعبات المحترفات في حقبة ما بعد «كوفيد- 19»، بعد الفوز 6-1 و6-2 على أرانتشا روس في الدور الأول لبطولة باليرمو للسيدات، أمس الأول، وتمثل البطولة المقامة على الأراضي الرملية في صقلية بداية لاستئناف بطولات المحترفات التي توقفت منذ مارس، وتؤكد عودة الحياة إلى طبيعتها في اللعبة رغم وجود قيود صحية صارمة لمنع انتشار فيروس كورونا. وحققت فيكيتش الفوز في 75 دقيقة، وحظيت بتحية من عدد محدود من المشجعين الذين تم السماح لهم بالحضور، مع مراعاة قواعد التباعد الجسدي، إلى جانب إجراء فحوص لقياس الحرارة.
ولم تتصافح اللاعبتان باليد، بل عن طريق المضرب نفسه، ولم تحدث أي مصافحة أيضاً مع الحكم. واستخدمت كل لاعبة منشفتها الخاصة مع منع التوقيع على أي تذكارات أو التقاط صور ذاتية (سيلفي) مع آخرين، حتى أنه لم يتم الكشف عن هوية لاعبة قررت الانسحاب بعد معاناتها من فيروس كورونا.
وقالت فيكيتش للصحفيين في مؤتمر صحفي افتراضي «كانت الأمور غريبة بعض الشيء. كنت أشعر بتوتر كبير لكن بعد أول شوطين بدأت أشعر بالراحة واستعدت التركيز»، وعانت فيكيتش في البداية في ضربات إرسالها قبل أن تكسر إرسال روس ست مرات، ووصل الأمر إلى فوزها بثمانية أشواط متتالية.