أبوظبي (وام)

أكد يوسف ميرزا، بطل آسيا والعرب للدراجات الهوائية، أنه أصبح بحالة بدنية وفنية عالية، خلال وجوده بالمعسكر الخارجي في إسبانيا، وبات جاهزاً للمشاركة في البطولات والمسابقات الدولية كافة، بعد أن استعاد مستواه بشكل كامل، من خلال البرنامج التدريبي المكثف الذي خضع له ضمن فريق الإمارات للمحترفين على مدار الأسابيع الماضية، مؤكداً رضاه عن مستواه الفني والبدني بشكل كامل، قبل المشاركة في سباق إسبانيا الدولي المقرر له الأول من أغسطس المقبل.
وقال يوسف ميرزا، صاحب أول تتويج إماراتي آسيوي في التاريخ عام 2017، وبطل العرب لمرات عدة: «معسكر إسبانيا كانت له أهداف عدة، أولها العمل على استعادة المستوى بعد التوقف الطويل، واختصار الزمن في مراحل الإعداد البدني والفني لاستئناف المشاركة في المسابقات الرسمية، وسندخل مباشرة في مراحل الاستعداد لكأس آسيا، المقرر في تايلاند بهدف صعود منصات التتويج، ثم كأس آسيا بالهند، وكلها مراحل مؤهلة لكأس العالم في فرنسا.
وأضاف: «من أهدافي الأساسية طوال الفترة الأخيرة، ألا أتوقف عن التدريبات والاستعدادات، حتى في ظل العارض الصحي العالمي الذي تسبب في إيقاف الأنشطة المحلية والدولية، وكنت أتدرب في المنزل للمحافظة على لياقتي البدنية قبل السفر لمعسكر ألمانيا، ثم انتهزت الفرصة، وضاعفت الجهد في معسكر إسبانيا». وواصل ميرزا: «أنا راضٍ عن أدائي ونتائجي في السنوات الأخيرة، خصوصاً مع المنتخب الوطني، ولكن طموحي لن يتوقف على المستوى القاري والعالمي، رغم أن فترة توقف النشاط الرسمي الأخيرة هي الأطول في مسيرتي ومسيرة كل الدراجين في العالم».
وأكد ميرزا، أن التعديلات والتغييرات على الأنشطة والمسابقات الدولية تربك الحسابات بعض الشيء، فمثلاً إسبانيا الدولية كان من المفترض إقامتها في الشهور الماضية، وبطولة التضامن الإسلامي، كان من المقرر إقامتها في أغسطس المقبل، وتم تأجيلها إلى سبتمبر 2021، ولذا أتابع آخر المستجدات أولاً بأول على أجندة الاتحادين الآسيوي والدولي، لأكون مستعداً باستمرار.
وأضاف: «دراجات الإمارات لها مكانتها المتميزة على المستوى الخليجي والعربي والآسيوي، وكل بطولة نشارك بها نترك فيها بصمة قوية، لأننا لا نرضى سوى بصعود منصات التتويج، هذا ما تعلمناه من قادتنا، وواجب علينا أن نترجم الدعم الذي يقدم لنا، سواء على مستوى النادي والمنتخب، إلى إنجازات تعزز من رصيدنا في كل المحافل الدولية».