معتز الشامي (دبي)

 أصدرت محكمة التحكيم الرياضي، «كاس»، في لوزان، قراراً وصف بالتاريخي خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك عندما رفضت الاستئنافات المقدمة من ناديين سويسرين، ضد قرار الاتحاد السويسري بإلغاء الدوري دون تتويج المتصدر، أو فتح باب الهبوط والصعود، وطالبت الأندية في طعنها أمام المحكمة الدولية، باستئناف الدوري مجدداً وعدم إلغائه.
  وكان ناديا يفردون ورابرسويل-جونا، قد طعنا ضد القرار الصادر عن الاتحاد السويسري في 30 أبريل 2020، واعترض الناديان على قرار الاتحاد اللجنة المركزية للاتحاد، الذي ألغى جميع البطولات والكؤوس لموسم 2019/‏2020، باستثناء الدوري السوبر الممتاز، ودوري التحدي السويسري، والكأس السويسري، بحيث لا توضع تصنيفات رسمية لهذه البطولات. 
وينتمي نادي يفردون الرياضي، وكذلك نادي رابرسويل-جونا، إلى الدوري التأهيلي سيريتي إل كافيه من القسم الثالث من البطولة السويسرية، الذي تم إيقافه من هيئة التحكيم للرياضة، بتاريخ 11 مايو 2020.
وطلب نادي يفردون في شكواه إلى هيئة التحكيم الرياضي، بتأهيله إلى دوري التحدي السويسري، أو البديل باستئناف البطولة، بينما طلب نادي رابرسويل-جونا، استئناف البطولة في 8 يونيو 2020. 
  واعتبر المحكمون التابعون لهيئة التحكيم، أن اللجنة المركزية للاتحاد السويسري لكرة القدم هي الجهة المختصة باتخاذ القرار المطعون فيه، ولقد تم أخذ القرار من قبلهم. 
  وترى هذه الإجراءات التي اتخذت من قبل المجلس في 29 أبريل 2020، هي بشأن تدابير مكافحة فيروس كورونا، وبالنظر إلى الوضع الصحي في البلاد بذلك التاريخ، وجد أن الاتحاد السويسري لم ينتهك لوائحه، ولم يتصرف بطريقة تعسفية، وبالتالي أمر بإلغاء بطولة الدوري التأهيلي في ذلك الوقت.
  وعممت محكمة التحكيم الرياضي، هذا الحكم، ليكون قراراً نهائياً، يعني رفض أي طعون يتم تقديمها مستقبلاً ضد أي قرارات تخص إلغاء الدوريات بسبب كورونا.