العين (الاتحاد)

اعتمدت أكاديمية نادي العين لكرة القدم، حزمة من المبادرات التشجيعية، للكوادر الوطنية، وذلك سعياً لتوطين الأجهزة الفنية بفرق النادي السنية، وشهدت الفترة الماضية حراكاً من مشرف أكاديمية الكرة، عبدالله علي، لتحقيق الأهداف المرجوة، على الصعيدين الفني والإداري، وفقاً لخطط شركة نادي العين لكرة القدم الاستراتيجية.
وقال عبدالله علي: الأكاديمية تمضي بخطوات واثقة من خلال اعتماد أفضل الممارسات العالمية في صقل المواهب وتأهيل اللاعبين، على نحو يواكب التطور، سعياً لبلوغ أعلى مؤشرات النجاح، وقد أثبتت التجارب العملية أن لاعبي الفرق السنية يظهرون تجاوباً أكبر، ويحققون نتائج أفضل مع المدربين المواطنين، وعلى وجه الخصوص نجوم كرة القدم السابقين، الأمر الذي دفعنا إلى استقطاب عدد من لاعبي العين القدامى، الذين حصلوا على شهادات تدريب معتمدة من الاتحاد الآسيوي، وتشجيع الراغبين منهم في الانضمام إلى منظومة العمل بالأكاديمية، من خلال توفير دورات تدريبية خاصة بالتنسيق مع اتحاد الكرة، لعقد دورات وورش تدريبية بهدف تأهيلهم.

  • عبدالله علي
    عبدالله علي

وأكمل: بدأنا فعلياً في مشروع توطين الكوادر الفنية لفرق الأكاديمية خلال الموسمين الماضيين، وبلغت نسبة التوطين 50% مع نهاية الموسم الماضي، ونسعى خلال السنوات الثلاث القادمة إلى رفع النسبة إلى 80%، ونحرص على استقدام أفضل الخبرات الأجنبية، لتطوير إمكانيات المدربين وتعزيز قدراتهم، ونحن فخورون بوجود كوكبة من اللاعبين القدامى، الذين يمضون بخطوات واثقة نحو تحقيق طموحاتهم في عالم التدريب والشؤون الإدارية بالأكاديمية، ومن ضمنهم جاسم توفيق وخلفان زايد وفيصل علي وشهاب أحمد ومحمد راشد وعلي سلطان وسامي ربيع وسعود الشيبة وغيرهم، وصولاً للتعاقد مع جمال الحساني وأبواب الأكاديمية ستظل مفتوحة للجميع، وستشهد الأيام المقبلة الإعلان عن المزيد من التعاقدات مع الكوادر التدريبية الوطنية.
وحول النتائج التي حققتها الأكاديمية خلال السنوات الماضية، قال: مؤشر أداء الأكاديمية لا يقتصر على نتائج الفرق السنية، بقدر الإنتاجية في تكوين لاعبي كرة قدم محترفين بمقدورهم تحقيق الإضافة لفريق الكرة الأول، والدفاع عن شعار المنتخب في المستقبل خلال المباريات الدولية، والمتابع لفريق الكرة الأول يجد أنه استدعى أخيراً عدة أسماء من بينهم: يحيى نادر، فلاح وليد، سالم عبدالله، حمد المنصوري، سعيد جمعة وأغلبهم انضموا للمنتخبات الوطنية السنية، ولدينا في الوقت الحالي عشرة لاعبين سيتم تصعيدهم إلى الرديف والفريق الأول.