مصطفى الديب (أبوظبي) 

تختتم فجر الغد فعاليات «جزيرة النزال» لبطولات «يو أف سي» للفنون القتالية المختلطة التي استضافتها العاصمة أبوظبي بجزيرة ياس على مدار أسبوعين.
 وتعد البطولة الرابعة «فايت نايت 3» مسك ختام بطولات الحدث، حيث ستشهد مزيداً من الإثارة والندية بين مجموعة من المقاتلين العالميين، وذلك بعدما حققت البطولات الثلاث التي أقيمت على مدار الفترة الماضية نجاحات كبيرة، أكدت من خلالها العاصمة أبوظبي قدرتها على الإبهار دوماً، والإبداع في كل الأوقات، وأصعب الظروف.
ونقلت حوالي 48 دولة منافسات البطولة بشكل مباشر على شاشات ما يقارب 50 قناة، وهو ما يمثل نجاحاً كبيراً للحدث على أرض الإمارات بشكل عام وأبوظبي بشكل خاص، ويخدم استراتيجية الترويج السياحي لعاصمة الرياضة العالمية في شتى أنحاء المعمورة.
وتشهد منافسات الفجر 15 نزالاً من النزالات القوية والمثيرة التي ينتظرها الجميع، أبرزها 7 نزالات، يأتي في مقدمتها النزال الرئيس الذي سوف يجمع بين الإنجليزي دارين تيل والأسترالي روبرت ويتكر في منافسات الوزن المتوسط، وهو النزال الأهم، لاسيما أنه يجمع بين اثنين من المقاتلين الذين يتمتعون بباع كبير في عالم الفنون القتالية المختلطة، حيث بدأ دارين تيل مشواره مع عالم المحترفين في «اليو أف سي» منذ 5 سنوات خاض خلالها 21 نزالاً من العيار الثقيل، ويمتلك تيل قدرات جسمانية جيدة، حيث يبلغ طوله 183 سم ويزن 84 كجم، فيما يبلغ طول منافسه ويتكر 183 سم أيضاً، ويمتلك الوزن نفسه، لكنه بدأ مسيرته مع عالم المحترفين عام 2016، وخاض نزالات أكثر من تيل بلغ عددها 26 نزالاً. 
أما النزال الثاني الذي يبرز في البطولة، فيجمع بين البرازيلي أنطونيو روجيريو ومواطنه ماوريسيو روا في وزن خفيف الثقيل، ويعد هذا النزال من نوع خاص، حيث يجمع بين اثنين من أصحاب الخبرات الكبيرة مع «اليو أف سي»، حيث بدأ روا صاحب الـ38 عاماً مشواره مع الفنون القتالية المختلطة منذ 13 عاماً وتحديداً في عام 2007، وخاض 38 نزالاً، أما منافسه روجيريو صاحب الـ 44 عاماً فقد بدأ مشواره في عام 2009 وخاض 32 نزالاً مختلفاً.
وهناك مجموعة من النزالات القوية الأخرى، حيث يواجه الإسكتلندي بول كريج الروسي غازي مراد، فيما يلتقي الألماني بيتر سوبوتا مع البرازيلي أليكس أوليفيرا، وهناك مواجهة قوية أخرى تجمع الشيشاني حمزات شيماييف مع ريس مالكي من أيرلندا الشمالية، وبخلاف المواجهات السبع الكبرى، فهناك 8 مواجهات أخرى تدخل في نطاق النزالات التمهيدية.