الشارقة (الاتحاد)

أكد علي بن مسفر الزهراني، الخبير السعودي في رياضة الكاراتيه، أن صناعة البطل الأولمبي هي مسؤولية مشتركة بين عدة أطراف وليست واجباً يختص به المدرب، وقال: «إنها ليست مهمة صعبة بقدر أنها تحتاج إلى جهود مضاعفة والتزام ودقة لإنجاح البرنامج»، جاء ذلك خلال محاضرة تدريبية نظمها نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس التي أقيمت «أون لاين»، وفقاً لرؤية مجلس الشارقة الرياضي بعنوان: «دور المدرب واللاعب في صناعة البطل».
  وأشاد الزهراني بجهود نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس في دعم تطوير رياضة الكاراتيه في الوطن العربي، واصفاً إياه بالأمل الجديد لتطور الرياضات الفردية مستقبلاً، وتوقع أن يتمكن النادي من تخريج أبطال دوليين تماشياً مع احترافية العمل التي يتبناها.
وقال: «تجاربي التدريبية التي استمرت لسنوات طويلة، أكدت أن برنامج صناعة البطل لا يمكن أن ينجح بتحميل اللاعب أو المدرب مسؤولية النجاح في مهمته، فهناك عناصر لصناعة البطل، هي النادي الذي يتحمل مسؤولية رعايته وتدريبه ليصبح بطلاً، والأسرة التي عليها أن تأخذ بيده، ومن أبرز مسؤولياتها دعم ممارسة اللاعب لرياضته في سن مبكرة كي يسهل زرع الأهداف الكبيرة في شخصيته».