أبوظبي (وام)

كتب تفوق السنوات الأخيرة نقلة نوعية في أداء ونتائج «الدراجات الهوائية» النسائي بالدولة، حيث كان المركز الثالث لمنتخبنا، على المستوى العالمي في طواف دبي الدولي خلال شهر فبراير الماضي، آخر الإنجازات الكبرى التي تحققت على ضوء هذه المعطيات.
وفي هذا السياق، أكدت نورة الجسمي، عضو مجلس إدارة اتحاد الدراجات الهوائية، رئيسة اللجنة النسائية والتسويق والتطوير بالاتحاد، أن منتخب السيدات مع عودته للتدريبات في الأسابيع الأخيرة في ظل الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية، لن يبدأ من نقطة الصفر، بل سيكمل مشوار التميز الذي بدأه في السنوات الأخيرة، قائلة: نملك منتخباً قوياً للسيدات يملك القدرة على تمثيل الدولة في مختلف المحافل الدولية، ويمكنه تحقيق الإنجازات العربية والخليجية، ونفخر بما وصلت إليه لاعبتنا صفية الصايغ من مستوى متطور، قادها مع زميلاتها إلى تحقيق إنجازات قارية، وكذلك بالنجاح الكبير الذي حققناه في استضافة أول طواف نسائي عالمي في منطقة الشرق الأوسط خلال شهر فبراير الماضي، وهو طواف دبي العالمي بمشاركة لاعبات من 65 جنسية، ومن بينهن مصنفات عالميات، حيث ظلت الإمارات في شهر فبراير الماضي في بؤرة اهتمام الصحافة العالمية لعدة أيام، كما أننا صعدنا منصات التتويج، وحصلنا على القميص الأحمر، والقميص الأخضر في عدد من السباقات في هذا الحدث العالمي، وحصلنا على المركز الثالث في الترتيب العام، وهو إنجاز كبير وضعنا وسط الكبار في العالم.
وأضافت «طموحنا كان كبيراً في السنوات الأربع الماضية، وترجمنا هذا الطموح إلى خطط عمل، ونتيجة لذلك أصبح لدينا أكثر من 70 لاعبة من الهاويات إلى جانب اللاعبات المحترفات، ثم اعتمدنا فئة لمشاركة السيدات في منافسات سيح السلم لأول مرة، حيث كان ذلك حلماً بالنسبة للبنات أن يشاركن بها، وبذلنا جهداً كبيراً على مدار عامين من أجل اعتماد تلك المشاركة».