علي معالي (دبي)

 تتزايد طموحات جماهير الملك مع عودة الثنائي البرازيلي إيجور كورونادو وكايو لوكاس لتدريبات فريق الشارقة رسمياً، في ظل الروح المعنوية والحماس الكبير، الذي أصبح السمة الرئيسة لمران الفريق تحت قيادة عبدالعزيز العنبري، حيث تعلق جماهير الفريق الكثير من الآمال على إيجور وكايو في المحافظة على لقب الدوري، حيث يدخل الفريق الموسم الجديد، وهو حامل اللقب مما يزيد من معنويات اللاعبين في التدريبات.
 وقد أثبتت الفحوص الطبية التي أجراها الثنائي البرازيلي سلبية فيروس كورونا، لذلك انضما مباشرة للتدريبات، حيث تفوق الثنائي بدنياً بعدما خضعا للتدريبات البدنية القوية أثناء وجودهما في إجازة بالبرازيل، وتحديداً إيجور الذي تدرب بشكل قوي نتيجة ابتعاده خلال الفترات الماضية بسبب الإصابة، التي أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة، وتم وضع برنامج تأهيلي مناسب تماماً يجهزه للعودة إلى الملاعب بقوة.
 ويتطلع إيجور العائد بنيو لوك جديد للحصول أفضل لاعب للموسم الثاني على التوالي، وتشكيل ثنائي مع مواطنه كايو، حيث يمتلكان موهبة عالية.
 ويؤدي الفريق تدريباته اليومية في الملعب الفرعي بالحزانة، وهي التدريبات تتضمن الجانبين البدني والفني، من خلال تطبيق العديد من الأفكار التي يريدها العنبري، مع تطبيق الإجراءات الاحترازية الشديدة، حسب البروتوكول الموضوع من جانب اتحاد الكرة والرابطة، كما يخضع حراس مرمى الفريق لتدريبات قاسية، مع سخونة السباق على حراسة المرمى هذا الموسم، في ظل وجود أكثر من حارس له خبراته القوية بداية من عادل الحوسني المتوج بلقب أفضل حارس في موسم تتويج الفريق بالدوري، وكذلك عودة مايد مصبح للتدريبات، ومعهما الحارس الجديد والمنتقل من نادي حتا درويش محمد، والذي يدخل في تحد جديد في مشواره الكروي.