مصطفى الديب (أبوظبي)

خطفت منافسات البطولة الثانية «فايت نايت» من بطولة «يو أف سي» للفنون القتالية، التي تقام ضمن فعاليات جزيرة النزال بالعاصمة أبوظبي الأنظار إليها أمس، بعد المواجهات القوية التي شهدها الملايين حول العالم من أمام شاشات التليفزيون.
وشهدت نزالات الأمس عدداً من المفاجآت القوية، أبرزها دخول التونسي منير لزاز تاريخ «يو أف سي» من أرض العرب أبوظبي، بتحقيقه أول فوز له وللعرب بشكل عام في عالم الفنون القتالية المحترفة، بعدما اجتاز منافسه الغاني عبد الرزاق حسن بقرار تحكيمي بالإجماع، في وزن خفيف المتوسط، في واحدة من أكثر مواجهات «جزيرة النزال» تشويقاً وهو النزال التاسع له في مسيرته مقابل خسارة وحيدة.
واحتفل البطل العربي بالفوز من خلال رفع علمي تونس والإمارات، عقب إعلان فوزه في النزال الذي شهد منافسة شرسة وقوية بين المقاتلين.
وفي النزال الرئيسي للبطولة الثانية «فايت نايت» حلق الأميركي كاتار بلقب وزن الريشة، بعد الفوز على مواطن دان إيج، وهو القتال الذي حظي بمتابعة عشاق ومحبي الفنون القتالية المختلطة، ونجح خلاله البطل الأميركي في الفوز على منافسه والتتويج بلقب وزن الريشة، بالنقاط، ليؤكد تفوقه في عالم الفنون القتالية المختلطة بعدما كان قد خاض 26 نزالاً بشكل ناجح.

وأسفرت نتائج المواجهات الأخرى عن تفوق جيمي ريفيرا على كودي ستامان في وزن الريشة، وفوز السويدي حمزات شيماييف على الويلزي جون فيليبس بالاستسلام في وزن المتوسط، وهو الفوز الثالث للمقاتل الشيشاني الأصل من أصل 7 نزالات فاز بها في منافسات «يو أف سي»، بينما شهدت منافسات السيدات فوز البرازيلية تايلا سانتوس على مولي ماك في وزن الذبابة بقرار الحكام بالإجماع. 
 من جهته أعرب التونسي منير اللزاز عن سعادته بالفوز المهم، الذي حققه على أرض أبوظبي، وقال بعد نهاية النزال: أفضل أن أكون الفائز غير المتوقع بالنزال، وأن أحظى بفرصة لاستعراض مهاراتي، وعندما تغلب منافسي علي في الجولة الأولى، كان لدي تصميم على تقديم أداء أفضل ونجحت في إخماد عزيمته بالركلات، وتفادي ضرباته، والركلات العالية والمنخفضة، وبالفعل أظهرت قدراتي الدفاعية والهجومية بشكل جيد.
وأضاف: رغم صعوبة المواجهة كنت أؤمن بأن النزال لا يختلف عن أي نزال آخر، والابتعاد عن الضغط النفسي في ظل قوة المنافس، ومحاولة الاستمتاع بما أقوم به، أحب هذه الرياضة، وأعشق رؤية العزيمة في أعين منافسي داخل الحلبة، وقلت في السابق إن هذه اللعبة تعتمد على المهارات النفسية بامتياز، فربما تكون أفضل من حيث القوة أو الناحية الفنية، ولكن رغبتي بالفوز وتصميمي منحاني القدرة على التفوق في النهاية».
 على الجانب الآخر أبدى البطل الأميركي كاتار، سعادته بالفوز على منافسه في البطولة التي وصفها بالاستثنائية، مؤكداً أن أبوظبي منحت الجميع فرصة متميزة، كان من الواجب اغتنامها بأفضل صورة ممكنة، وقال: لقد واجهت منافساً صعباً حقق الفوز في ست مباريات على التوالي، ولذلك كان لابد من إنهاء النزال في وقت قصير لكي لا أسمح له بإطالة المواجهة، وحافظت على هيمنتي لأطول فترة ممكنة، ونجحت بتحقيق الفوز في النهاية.