مصطفى الديب (أبوظبي)

لم تكن بطولة «يو أف سي 251» للفنون القتالية المختلطة، التي أقيمت أمس بجزيرة ياس، ضمن فعاليات «جزيرة النزال» مجرد بطولة رياضية، لكنها كانت بمثابة هدية من أبوظبي إلى العالم، لا سيما أن التنظيم الرائع للحدث أعاد للأذهان العديد من البطولات التي تنظمها عاصمة الرياضة العالمية.
وأكدت أبوظبي، أمس، أنها وحدها القادرة على تحدي الصعاب، وتخطي كل المعوقات، على رأسها انتشار فيروس كورونا، وعرضت تلفزيونات ما يقرب من 50 دولة نزالات يوم أمس التي أقيمت وسط أجواء تفاعلية كبيرة، رغم عدم وجود الجماهير في المدرجات، إلا أن سخونة المواجهات حلت محل آهات الجماهير، والتشجيع الحماسي الذي يخرج من القلوب.
مواجهات أمس جاءت قوية ومثيرة، ومعبرة عن قيمة الحدث لتكون بطولة «يو أف سي 251»، بداية الغيث لثلاث بطولات أخرى، سوف تقام على مدار الأيام العشرة المقبلة.
وشهدت جزيرة ياس، أمس، مجموعة من المواجهات القوية، أبرزها تلك ما كنت على حزام وزن خفيف المتوسط، وجمعت المقاتل النيجيري كامارو عثمان، مع الأميركي ماسفيدال في مواجهة من نوع خاص، حسمها عثمان لصالحه، ليؤكد تفوقه وقدرته على تحقيق الانتصارات واحداً تلو الآخر، كما أكد الفوز المستحق الذي حققه كلامه قبل المواجهة، الذي أكد خلاله قدرته على هزيمة منافسه بكل ثقة.
وفي وزن الريشة، حافظ الأسترالي ألكسندر فولكانوفسكي على لقبه، بعد فوزه على المقاتل الأميركي هولواي في نزال كان من أهم نزالات البطولة الأولى، لما يمتع به الطرفان من قوة كبيرة وخبرات متراكمة في عالم الفنون القتالية المختلطة، واستمر القتال بين المقاتلين لخمس جولات، ولم يحسم النتيجة في النهاية إلا اللجوء لقرار الحكام، الذين حسموا المعركة لصالح المقاتل الأسترالي.
وأعلنت جزيرة النزال عن بطل جديد لوزن الديك، بعدما نجح الروسي بيتر يان في إلحاق الهزيمة بالمقاتل البرازيلي خوسيه ألدو، بعد مباراة غاية في القوة والإثارة، ليصبح أول بطل لهذا الوزن في هذا النزال، منذ اعتزال البطل الأميركي هنري سيهودو.
وعلى صعيد منافسات السيدات، نجحت المقاتلة الأميركية روز ناماجوناس، في تحقيق الفوز بقرار الحكم، واستعادة لقبها المفقود في وزن القشة، أمام البطلة العالمية البرازيلية جيسيكا أندرادي، التي نجحت في خطف اللقب منها خلال مواجهة سابقة، لتثأر روز من هزيمتها من قبل.

دانا وايت: شكراً أبوظبي وسوف أشتري بيتاً هنا
أعرب الأميركي دانا وايت، رئيس «يو أف سي»، عن سعادته البالغة بالتنظيم الرائع، الذي ظهر أمس في جزيرة النزال بالعاصمة أبوظبي، مؤكداً أن ما قدمته العاصمة الإماراتية لهذه الرياضة يُعد أمراً رائعاً، لا سيما في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العالم، وعدم القدرة على تنظيم حدث بهذا الحجم، وهذه الإمكانيات إلا هنا في أبوظبي.
وأكد دانا وايت، أنه عشق أبوظبي وأهلها، معرباً عن سعادته بالوجود بينهم، وأعلن أنه سوف يشتري بيتاً هنا في عاصمة الإمارات، لكي يتواصل ارتباطه بهذه المدينة الرائعة.​