منير رحومة (دبي)

يدشن فريق شباب الأهلي تحضيراته للموسم الجديد الأسبوع المقبل، بإجراء الفحوص الطبية، سواء الخاصة بفيروس كورونا، أو المتعلقة بالقياسات البدنية للاعبين، التي تسبق انطلاقة كل موسم، وذلك استعداداً لبدء التدريبات، والدخول في أجواء المرحلة الأولى من برنامج تجهيز الفريق.
 وينتظر أن يقسم الجهاز الفني برنامج العمل على فترتين؛ صباحية ومسائية، حيث تخصص الفترة الأولى للجانب البدني داخل قاعة الجمانيزيوم، والفترة الثانية للتدريب بالكرة داخل الملعب المكيف والمجهز بأرضية من العشب الاصطناعي بنادي شباب الأهلي بالممزر، والذي يساعد على التغلب على الطقس الحار، وخوض التدريبات في أجواء مناسبة، تساعد الجهاز الفني على تطبيق بعض الجوانب التكتيكية والخططية، وينتظر أن يكون الجزء الثاني من برنامج الإعداد للموسم الجديد خارج الدولة، بعد أن قررت شركة الكرة سفر الفريق الأول إلى إحدى الدول الآمنة من فيروس كورونا، والتي تتوفر فيها الظروف المواتية لإنجاح المعسكر، حرصاً على تجهيز الفريق بالشكل المطلوب للموسم الجديد، خاصة أنه مقبل على مباريات قوية في مسابقة دوري أبطال آسيا، في منتصف سبتمبر المقبل، بهدف إحياء أمل المنافسة على إحدى بطاقات التأهل إلى الدور المقبل، ويفاضل النادي بين ثلاث دول أوروبية، بالتنسيق مع الجهات المعنية، لاختيار الوجهة الأنسب.
 ودشن عدد من لاعبي شباب الأهلي، خلال الأيام الماضية، التدريبات بشكل انفرادي في الملاعب الفرعية لاستاد راشد، حيث حرصوا على العودة إلى أجواء مداعبة الكرة والقيام ببعض التدريبات الفردية، حتى يكونوا في أفضل حالاتهم عند استئناف الفريق، كما تشهد صالة الجمانيزيوم أيضاً، إقبال عدد من اللاعبين لتطبيق بعض البرامج البدنية الخاصة بهم، تحت إشراف مدرب اللياقة بالنادي.