محمد سيد أحمد (أبوظبي)

طالب ناصر التميمي، أمين سر اتحاد المصارعة والجودو، أمين صندوق الاتحاد الدولي للجودو، اللجنة الأولمبية والهيئة العامة للرياضة، بتنظيم ورش عمل لتثقيف وتعريف الأعضاء المشاركين في الجمعيات العمومية للاتحادات الرياضية، والتي بدورها تنتخب أعضاء مجالس إداراتها للدورة الانتخابية المقبلة، بالدور المنوط بهذه الجمعيات، وحقوقها القانونية، والدور التشريعي الذي يجب أن تضطلع به عبر كل اتحاد.
وقال التميمي: «رياضة الإمارات مقبلة على فترة الانتخابات، ويفضل أن تكون هناك معايير للأعضاء المرشحين، تراعي وصول ذوي الاختصاصات الرياضية وأبناء اللعبة إلى الاتحادات، خاصة أن أغلب مجالس إدارات الاتحادات تتكون من 7 أعضاء تقريباً، يتوزعون على مناصب الرئيس ونائبه وأمين السر و4 أعضاء».
 وأضاف: «في ظل هذا الوضع يجب تحديد مهام 3 أعضاء، بحيث يكون أحدهم مديراً للتحكيم، (عضو مجلس إدارة يكون متخصصاً ويحمل شهادات تحكيم من الاتحاد الدولي، وشهادة محاضر)، والثاني مديراً للتنظيم، (عضو مجلس إدارة متخصص في مجال التنظيم ووضع البرامج للبطولات والدورات، وحاصل على شهادات ودورات في هذا المجال)، والثالث مديراً للتعليم، (تخصص في هذا المجال لتطوير الجانب التعليمي للمدربين والحكام واللاعبين)، وهذا يضمن وجود 3 أعضاء من أبناء اللعبة متخصصين في المجال». 
وتابع: «عند ترشح أي عضو، كما هو معروف، يسمح لحامل الشهادة الثانوية بالترشح، وأعتقد أنه يجب إضافة شروط أخرى، مثل الحصول على شهادة أو دورات، خاصة في الإدارة الرياضية، مثل التنظيم الرياضي، الاستراتيجيات والخطط، وأن تنظم مثل هذه الدورات من قبل الهيئة، لتأهيل الكوادر الإدارية عبر مركز إعداد القادة».