منير رحومة (دبي)

يشهد سوق الانتقالات الصيفية للموسم الكروي الجديد ظاهرة لافتة، بتواجد عدد كبير من نجوم دوري الخليج العربي بلا عقود، ودون أية ارتباطات، سواء الذين انتهت عقودهم ولم يتم التجديد لهم، أو الذين أخطروا من قبل أنديتهم بفك الارتباط، وبالتالي أصبحوا بلا فريق. وضمت القائمة 11 لاعباً من اللاعبين المواطنين أصحاب الخبرة والتجربة، وأغلبهم من العناصر الدولية، الأمر الذي يثير الاستغراب عن سبب عدم تجديد عقودهم، أو تأخر حسم مصيرهم، على الرغم من بدء سوق الانتقالات منذ فترة طويلة، ودخول أغلب الأندية في مفاوضات لحسم ملفات لاعبيها مبكراً.
 ومن بين أبرز اللاعبين الذين أثاروا الكثير من الجدل بخصوص مصيرهم، وأصبحوا حديث «الميركاتو» منذ توقف النشاط الكروي، نجد أحمد خليل وإسماعيل الحمادي ووليد حسين، لاعبي شباب الأهلي والذين لم يجددوا عقودهم إلى الآن، رغم المفاوضات الطويلة التي انطلقت منذ عدة أشهر، ثم محمد الشحي وأحمد ديدا وأحمد الزري لاعبي الشارقة، الذين تم إخطارهم رسمياً بانتهاء المشوار مع «الملك»، إلى جانب حمدان الكمالي لاعب الوحدة، الذي ودع بدوره فريق «العنابي» بعد انتهاء عقده، ولم يحسم إلى الآن وجهته الجديدة.
وفي النصر، نجد أيضاً سالم صالح وعامر مبارك بعد انتهاء عقديهما مع «العميد»، ولن يتم التجديد لهما، بالإضافة أيضاً إلى سهيل المنصوري لاعب الظفرة، والذي يعتبر لاعباً حراً، ولم يجدد مع ناديه، ونفس الأمر بالنسبة لمحمد مال الله لاعب خورفكان، الذي انتهى عقده، ولم يحسم مصيره بعد.
 وأسهمت هذه الأسماء الكبيرة في دوري الخليج العربي، في ارتفاع حرارة سوق الانتقالات الصيفية، حيث كثرت الأخبار بخصوص مصير هؤلاء النجوم، إلا أن الأمور لا تزال غامضة، رغم قرب انطلاقة التدريبات والتحضيرات للموسم الجديد، مما يجعل الأيام المقبلة حاسمة في تحديد وجهة عدد من النجوم الكبار في دورينا. 
 ويرى حسن مراد، لاعب المنتخب الوطني ونادي الشاب السابق، أن كرتنا تمر بمرحلة جديدة، وظروف مختلفة، خاصة على مستوى ترشيد الإنفاق، الأمر الذي يفرض سياسات مالية جديدة على الأندية من أجل إدارة شؤونها، وبالتحديد في صفقات التعاقد مع اللاعبين، سواء كانوا مواطنين أو من الأجانب.
 وأوضح أن اللاعبين مطالبون بتفهم ظروف المرحلة الجديدة، وعدم التمسك بالمطالب التي تعودوا عليها في السابق، لأن زمن الصرف السخي قد انتهى، وبالتالي لن نشاهد صفقات كبيرة، مثلما تعودنا سابقاً في الانتقالات الصيفية.
وشدد على أن اللاعب النجم بحاجة إلى حسم وجهته بسرعة، وعدم ترك مستقبله معلقاً، لأن ذلك يؤثر على مسيرته، حتى فيما يتعلق بالمشاركات الدولية مع المنتخب، وبالتالي، فإن اختيار المحطة المقبلة سريعاً مهمة، حتى لا يؤثر ذلك ذهنياً على أداء وتركيز اللاعب.
وأشار حسن مراد، إلى أن الأندية لها استراتيجيتها في العمل وبناء الفرق، وأن هذا ما يتضح في قرارات عدم تجديد عقود بعض اللاعبين الذين لا يدخلون في منظومة البناء للمستقبل، الأمر الذي يفسر بعض القرارات التي تراها الجماهير مفاجأة.