مراد المصري (دبي)

أكد علي محمد البدواوي، رئيس مجلس إدارة نادي حتا، أن قرار تجديد عقد المدرب كريستوس كونتيس، كان دائماً الخيار الأول بالنسبة للإدارة، لكن اليوناني الذي استعجل المفاوضات واستبق الأحداث ربما، حينما تسرع بالإعلان عن رحيله.
وقال: «رغم ذلك، فإن الإدارة وضعت مصلحة «الإعصار» فوق كل اعتبار، وقررت المضي قدماً في تجديد عقده لموسم إضافي، رغبة في الاستقرار الفني، ومواصلة البناء على الأداء، الذي قدمه الفريق في الموسم الماضي».
 وأكد البدواوي، أن الرغبة كانت موجودة بين الطرفين، وأن حتا قدم عرضاً لتجديد عقده منذ توقف الموسم الماضي، إلى جانب الصبر على نتائج الفريق، رغم موقعه على لائحة الترتيب، وفي النهاية جاء القرار المشترك على استمرار المدرب لموسم إضافي.
 واعتبر البدواوي، أن مفاوضة حتا لمدربين آخرين خلال الشهر الماضي، لا يقلل من القيمة الفنية للمدرب اليوناني، لكن مع إعلانه في البداية، أنه سيرحل فإن الإدارة كانت لديها قائمة من المدربين من أصحاب الكفاءة من المدرسة الأوروبية، ورغم ذلك بعد الاتفاق على التجديد مع كونتيس، فإن الرأي الأخير صب في مصلحة الاستمرار مع نفس المدرب، على اعتبار أنه على اطلاع تام على وضعية الفريق واللاعبين.  وختم البدواوي، أن المرحلة المقبلة سيتم التركيز فيها على بداية التحضيرات، من خلال الفحوص والتدريبات، إلى جانب إكمال ملف التعاقدات مع اللاعبين الأجانب بعد الاستقرار على هوية المدرب.