منير رحومة (دبي)

أكد مصدر مسؤول بالهيئة العامة للرياضة، أن حل قضية اتحاد الشطرنج وإنهاء الأزمة الحاصلة منذ حوالي ثمانية أشهر، بيد اللجنة الأولمبية الوطنية، وذلك بتشكيل لجنة مؤقتة لتسيير شؤون الاتحاد والبدء في التجهيز لانتخابات الدورة الجديدة، حتى يتم اختيار مجلس جديد من قبل الأندية المعنية، وفقاً لما يرونه أقدر على إدارة اللعبة. 
وأضاف: الهيئة ترفض التدخل في شؤون الاتحادات؛ لأنه يعد تدخلاً حكومياً، ويمكن أن يتسبب في مشاكل قانونية مع الاتحادات القارية والدولية، لذلك ترى أن اللجنة الأولمبية الجهة المخولة لحسم هذه القضية من خلال اتخاذ الإجراءات المناسبة. وأشار المصدر أيضاً، إلى أن الهيئة حريصة على دعم الاتحادات ومساعدتهم على حل مختلف المشاكل التي تواجههم، وأنها قامت، خلال الفترة الماضية، بالعديد من المبادرات للم شمل أسرة الشطرنج، والحفاظ على مصلحة اللعبة، لكن في نفس الوقت، لا يحق لها التدخل في عملية الشؤون الداخلية والتسييرية للاتحادات، على عكس اللجنة الأولمبية التي بإمكانها تشكيل لجنة مؤقتة ممن تراهم مؤهلين للإعداد للانتخابات، وفتح المجال أمام الراغبين في الترشح لقيادة اللعبة، خاصة أن الدورة الأولمبية انتهت، وكل الاتحادات الرياضية مقبلة على دورة جديدة، هذا الصيف.