معتصم عبدالله (دبي) 

أكملت قرارات اتحاد الكرة بإلغاء دوري الدرجة الأولى، وقرارات رابطة المحترفين بعدم استكمال دوري الخليج العربي، ودوري تحت 21 عاماً موسم 2019- 2020 عقد «ضحايا كورونا» من الأندية التي فقدت فرصة التتويج بالدوريات إلى 14 نادياً تصدرت مسابقات الموسم الحالي على صعيد «المحترفين» ومسابقات المراحل السنية. 
وبدا شباب الأهلي دبي أكثر المتضررين، بعد أن فقد فرصة التتويج بلقب الدوري، في ظل صدارته للبطولة بنهاية «الجولة 19»، قبل تعليقها برصيد 43 نقطة، بفارق 6 نقاط عن مطارده العين «الوصيف»، وتكرر المشهد ذاته في دوري تحت 21 عاماً التي تصدرها «الفرسان» بنهاية «الجولة 19» وله 48 نقطة أمام العين الوصيف أيضاً برصيد 42 نقطة، وكان شباب الأهلي فقد مسبقاً إمكانية التتويج بلقبي دوري الناشئين تحت 16 «ب»، ودوري الأشبال تحت 14 «ب». 
وعدم استكمال دوريات الموسم أضاع على «الزعيم» إمكانية التتويج بلقب دوري الشباب تحت 19 عاماً الذي تم إلغاءه مسبقاً.  
وضمت قائمة صدارة المسابقات التي حرمتها قرارات الإلغاء وعدم الاستكمال من فرصة التتويج أندية العين، الوحدة، اتحاد كلباء، الشارقة، شباب الأهلي، الوصل، الفجيرة، بني ياس، الجزيرة، الرمس، العروبة، النصر، الإمارات، والظفرة ومليحة تصدرت 17 مسابقة، إضافة إلى كأس رئيس الدولة الذي ألغيت مباراته النهائية بين العين والظفرة. 
وبعيداً عن الأندية، أمد تأثير قرار عدم استكمال الدوري وإلغاء النتائج إلى سباق الهداف التاريخي لدوري الإمارات، إلى الثلاثي علي مبخوت مهاجم الجزيرة، وتيجالي مهاجم النصر المنتقل من الوحدة، بجانب فابيو ليما نجم الوصل. 
وفقد مبخوت صاحب المركز الثالث «13 هدفاً» في سباق «توب 10» هدافي الدوري، مقابل 15 هدفاً لتيجالي، حيث تراجعت حصيلة أهداف مبخوت إلى 133 هدفاً بدلاً من 146، وبقى في المركز الثالث، مقابل 137 هدفاً لتيجالي بدلاً من 152 هدفاً ليبقى ثانياً في القائمة التي يتصدرها فهد خميس نجم الوصل السابق بـ 165 هدفاً. 
وأفضى قرار إلغاء النتائج بخروج فابيو ليما نجم الوصل الحالي من قائمة «التوب 10»، بعد تراجع رصيده أهدافه من 105 أهداف وضعته في المركز العاشر إلى 93 هدفاً، وكان ليما سجل 12 هدفاً لـ «الإمبراطور» في الدوري، خلال الموسم الحالي 2019- 2020 بنهاية «الجولة 19».