دبي (الاتحاد)

اشترط الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 3 طرق للموافقة على مشاركة الأندية بدوري أبطال آسيا في «نسخة 2021»، وذلك بالنسبة للدوريات التي تفكر في إنهاء الموسم، وعدم استكماله، على أن يخطر الاتحاد المحلي إدارة المسابقات القارية، بأسباب اختيار أو ترشيح الأندية التي تمثل الدوري المحترف في البطولة القارية خلال الموسم المقبل.
ترتكز الطريقة الأولى على ما تحدده لائحة النظام الأساسي الخاصة ببنود حسم مصير الدوري، حال عدم استكماله، أما إذا خلت اللوائح من أي مواد قانونية تتعامل مع هذا الموقف الطارئ «كما هو حال لوائحنا حالياً»، فيكون القرار بناءً على رؤية مجلس إدارة الرابطة أو اتحاد الكرة المعني، وفي حال تعذر حسم الأمر بقرار للمجلس، أو طالبت بعض الأندية بحقها في المشاركة، يكون الطريق الثالث هو الخيار الأخير، لتحديد المشاركين في المحفل القاري، وذلك بقرار الجمعية العمومية عن طريق التصويت، على أن يكون ذلك إما باعتماد الترتيب الحالي قبل إنهاء الدوري بشكل مباشر، أو منح الفرصة للأندية المتصدرة بالمشاركة، أو تترك الفرصة لغيرها من الأندية الأجهز.
ووفق الوضع الحالي لدورينا، خاصة بعد طلب 12 نادياً عدم الاستكمال، يكون لزاماً على رابطة المحترفين أن ترشح الأسماء التي تشارك في النسخة المقبلة لـ«الأبطال»، ممثلين عن دورينا «إذا ما استجابت لرغبة الأغلبية، وقررت إنهاء الدوري»، سواء باعتماد الترتيب قبل قرار عدم الاستكمال، بينما يضمن الفريق الفائز بلقب الكأس المشاركة في النسخة المقبلة.
يذكر أن دورينا يفقد مقعداً مباشراً في نسختي 2021 و2022 لدوري الأبطال، بعدما حل سابعاً على القارة، ورابعاً على الغرب في تقييم نوفمبر 2019، وهو ما يعني حصوله على مقعدين مباشرين فقط في مرحلة المجموعات، بواقع مقعد لبطل الكأس، وآخر لمتصدر الترتيب في حال الإلغاء، ويشارك أصحاب الترتيب الثاني والثالث للدوري «أو الرابع في حال فوز العين بالكأس»، في الدور التمهيدي لدوري الأبطال في «نسخة 2021».
يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه التكهنات حول احتمال عدم استكمال الموسم بناء على طلب الأندية، خاصة بعد قرار «الفيفا» بحرمان الأندية من صفقاتها الجديدة، إلا بعد استكمال الدوري أو إنهائه.