دبي (الاتحاد) 

أعلن مجلس دبي الرياضي عودة النشاط الرياضي في المسابح الرسمية المعتمدة والرياضات المائية، وفق التدابير الاحترازية المتعلقة بعودة النشاط الرياضي بدبي، وبناء على موافقة اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، مع التأكيد على إدارات المسابح الرسمية المعتمدة على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية وبروتوكولات الوقاية التي تتضمن تعليمات الوقاية والتعقيم المستمر والتباعد لمسافات كافية بين الأفراد وإدارة الحشود في الموقع، وذلك بهدف حماية الأفراد من ممارسي الأنشطة الرياضية. 
 وأصدر مجلس دبي الرياضي بروتوكول مفصلاً يتضمن الإجراءات الواجب تنفيذها والإرشادات العامة في هذا المجال، والتي وضعها المجلس بالتعاون مع الجهات المختصة في المجال الطبي وتحت مظلة اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث بدبي ووفق تعليماتها وضوابطها الدقيقة.
 وأكد المجلس أن المسابح المقصودة في القرار هي مسابح الأندية الرياضية الرسمية وأكاديميات السباحة المعتمدة ومسابح مراكز التدريب المرخصة، ووجه إدارات المسابح والمسؤولين عن تشغيلها على التنفيذ الدقيق لإجراءات السلام والوقاية التي تضمنها البروتوكول والتي تتعلق بسلامة وفحص المشاركين وكذلك عدد الأفراد المسموح لهم بالسباحة وممارسة الرياضة في وقت واحد والتعقيم المستمر وآليات استخدام خزانات الملابس والمرافق العامة، ووضع الارشادات الخاصة بذلك في أماكن واضحة للجميع. 
 وحث مجلس دبي الرياضي جميع الرياضيين الهواة والمحترفين من ممارسي السباحة ومختلف الرياضات المائية على اتباع التعليمات الرسمية الصادرة من الجهات الحكومية وتنفيذها بشكل كامل وبدون تهاون كونها إجراءات وضعت بدقة من أجل سلامة الرياضيين المشاركين والعاملين في المسابح، وأكد المجلس أن الهدف من جميع هذه الإجراءات هو سلامة الفرد والمجتمع، وجعل تجربة العودة للمسابح فرصة للترويح عن النفس وعودة النشاط والحيوية للجسم دون القلق من التعرض للإصابة بالعدوى، وهو الأمر الذي لن يتحقق بدون التزام الجميع من المسؤولين والمشغلين والممارسين بتعليمات وإجراءات السلامة التي وضعها المجلس وفق التعليمات والإجراءات الحكومية الرسمية، كما ستقوم فرق متخصصة من مجلس دبي الرياضي والجهات الحكومية تحت مظلة اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث بمتابعة عمل المسابح، والتأكد من تطبيق جميع إجراءات الوقاية والسلامة وفق البروتوكول الموضوع.