مراد المصري (دبي)

أكد المدرب البرازيلي جورفان فييرا، صاحب المسيرة الطويلة في ملاعبنا، أن قرار تحديد مصير دوري الخليج العربي، يجب أن يكون شاملاً ويراعي كافة الجوانب دون استثناء، وأن التريث بالوقت الحالي هو الأنسب، مع انتظار تحديد روزنامة المنافسات القارية والدولية.
 واعتبر المدرب، الذي اختار البقاء في الدولة طوال الفترة الماضية، لما يجده هنا من رعاية وأمان ومعاملة راقية في ظل أزمة كورونا، أن اختلاف الآراء في الوقت الحالي حول استئناف المسابقة أو إلغائها أمر طبيعي، لكن يجب أن تكون المصلحة العامة هي الأمر الحاسم، لأنه في حال إلغاء المسابقة يجب أن يسري القرار على كافة الجوانب، بحيث إذا تم تتويج بطل، يجب أيضاً اعتماد هبوط فريقين أيضاً لاكتمال المعادلة، وضمان الحقوق حتى للفرق التي كانت قريبة من الصعود من دوري الدرجة الأولى.
وقال: عند النظر لجدول الترتيب، نجد أن الفارق هو 6 نقاط فقط لصالح المتصدر، بما يعني أن المنافسة لا زالت قائمة في ظل وجود 7 جولات متبقية، أما في المراكز الخلفية فإن فارق النقاط يبدو ضئيلاً للغاية بين الفرق، مما يجعل من الصعب اتخاذ قرار هبوط فريقين.
 وأكد المدرب، أن إقامة المباريات ممكنة حال تم باستئناف الموسم في أغسطس المقبل، لكن يجب مثلاً أن تقام جميع المباريات بعد الثامنة مساء.
 وأكد المدرب البرازيلي، أنه ما زال يرغب بالعمل في الملاعب الإماراتية، ويتطلع لاتخاذ القرار الأنسب خلال الفترة المقبلة، حيث إنه من المدربين الذين يمتلكون الشغف والرغبة بالعمل دون توقف، مهما بلغ من العمر.