أبوظبي (الاتحاد)
 
 يقف أحمد شحدة أبوناموس مهاجم بني ياس أمام تحدي إثبات مكانته كأحد المهاجمين الصاعدين في كرة الإمارات، وذلك بعدما واجه عدة عقبات حالت من دون نيله فرصة مشاركة الفريق على الشكل الأمثل في الموسم الحالي.
وكان الألماني وينفريد شايفر المدير الفني السابق لبني ياس استغرق وقتاً طويلاً، قبل أن يؤمن بالقدرات التي يملكها شحدة «20 عاماً»، والذي يلعب ضمن فئة المواليد، حيث لم يدفع باللاعب إلا في المباريات الأخيرة، حيث فضل إشراكه على حساب المهاجم البرازيلي زي روبيرتو متواضع المستوى الذي تعاقد معه النادي في فترة الانتقالات الشتوية الماضية.
 وكان شحدة برز أولاً في فرق الفئات العمرية، ليمتد تألقه إلى دوري الرديف الموسم الماضي، الذي ظفر فيه بلقب الهداف برصيد 18 هدفاً، كما شهد ذات الموسم خوضه 217 دقيقة مع الفريق الأول تخللها إحراز ثلاثة أهداف أسهمت في تسليط الأضواء عليه، وعجلت كذلك بتجديد عقده لمدة ثلاثة أعوام.
 في الموسم الحالي لعب شحدة 483 دقيقة توزعت على تسع مباريات بدوري الخليج العربي، إذ كان عدم اعتماد شايفر عليه في التشكيلة الأساسية مثاراً للتساؤلات وخصة في الدور الأول من دوري الخليج العربي، قبل أن يبدأ المدير الفني بالاعتماد على اللاعب في الدور الثاني. والآن وبعد خلو ساحة بني ياس من المهاجمين الأجانب والمواطنين، تبقى الفرصة مواتية أمام شحدة لتأكيد جدارته بأن يكون مهاجم بني ياس الأول وليس بديلاً للمهاجمين الأجانب الذين مروا على الفريق في الآونة الأخيرة، إذ يتوقع له الكثير من المراقبين أن يكون امتداداً للمهاجمين الكبار الذين مروا على كرة القدم الإماراتية، نظراً لحساسيته العالية أمام المرمى، وجموحه التهديفي، ورغبته الكبيرة في إثبات نفسه.