مراد المصري (دبي)

لم يخيب بايرن ميونيخ آمال جماهيره وأكد مرة أخرى أنه على الموعد حينما يتعلق الأمر بحسم لقب الدوري الألماني كما جرت العادة في شهر «مايو»، حتى وإن كان هذا الموسم مختلفاً، حيث سيمتد حتى شهر يونيو المقبل بسبب التوقف جراء جائحة كورونا، لكن «البافاري» حسم مواجهة القمة على حساب مطارده المباشر دورتموند بهدف من دون رد، لتصبح الجولات المتبقية بمثابة بروفة قبل رفع الدرع للموسم الثامن على التوالي.
ورغم الترقب الذي رافق عودة «البوندسليجا»، فإن انتصار بايرن ميونيخ، ربما ستكون له آثار سلبية على الفترة المقبلة خصوصاً مع ترقب عودة منافسات الدوري الإنجليزي والإسباني والإيطالي في يونيو المقبل، حيث قتل حامل اللقب الإثارة في البطولة ما قد يؤدي إلى تراجع الاهتمام بها تدريجياً خلال الأيام المقبلة بعد عودة هيمنة واكتساح من طرف واحد اسمه بايرن ميونيخ الذي توج باللقب 29 ‬مرة، ‬فيما ‬يمتلك ‬أقرب ‬مطارديه ‬نورنيبرج ‬9 ‬ألقاب ‬ودورتموند ‬8 ‬وشالكه ‬7.
وخطف الألماني جوشوا كيميتش لاعب بايرن ميونيخ نجومية المواجهة، فلم يكن فقط صاحب الهدف الثمين، ولكنه قدم مجهوداً كبيراً بعدما قطع مسافة بلغت 13,73 ‬كلم ‬في ‬‬المباراة ‬في ‬رقم ‬هو ‬الأكبر ‬للاعب ‬من ‬الفريق ‬في ‬منافسات ‬الدوري ‬منذ ‬موسم ‬2013-2014، ‬ليقود ‬مدربه ‬هانزي ‬فليك ‬لتحقيق ‬الفوز ‬في ‬15 ‬من ‬أصل ‬18 ‬مباراة ‬قاد ‬فيها ‬الفريق ‬بالدوري ‬هذا ‬الموسم ‬معادلاً ‬رقم ‬الإسباني ‬بيب ‬جوارديولا، ‬فيما ‬شكلت ‬المباراة ‬مناسبة ‬خاصة ‬للحارس ‬الألماني ‬مانويل ‬نوير ‬الذي ‬خاض ‬مباراته ‬رقم ‬400 ‬في «‬البوندسليجا»‬.
على الناحية الأخرى يبدو أن دورتموند استسلم في مسألة السباق إلى اللقب وبات عليه التركيز على حجز البطاقة المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بعدما ظهرت الفوارق بين طموحات لاعبيه الشباب وخبرة لاعبي بايرن ميونيخ، لكن اللافت للانتباه هو مدى تأثر الفريق بغياب جماهيره التي كانت تشكل أهم أسلحته في هذا النوع من المباريات.
وإلى جانب غياب الجماهير، فإن الاستغراب كان من قرارات تقنية الفيديو «الفار» التي ظن عشاق دورتموند إنها غابت معهم، خصوصاً في اللقطة الأبرز في الشوط الثاني حينما ظهر أن جيروم بواتينج مدافع بايرن ميونيخ تصدى بيده لتسديدة خطيرة من النرويجي إيرلينج هالاند، من دون أن يحتسبها حكم اللقاء ضربة جزاء أو حتى يتدخل حكم تقنية الفيديو لتصحيح الأمر رغم وضوحه، لتكون جميع الظروف ضد الفريق الأصفر والأسود في ليلة حزينة.