منير رحومة (دبي) 

غادر اللاعبون الأجانب بفريق شباب الأهلي دبي لقضاء إجازة الصيف، وذلك بعد توقف النشاط الرياضي، وتأجيل عودة الدوري إلى أغسطس المقبل، حيث وافقت إدارة النادي على سفر اللاعبين لزيارة أسرهم والاطمئنان عليهم، ونيل قسط من الراحة بانتظار اتضاح الرؤية بخصوص عودة المسابقات. وسافر الإسباني بيدرو كوندي إلى إسبانيا، والأوزبكي جانييف إلى طشقند للاحتفال بالعيد مع أسرته، بينما كان فيدريكو كارتابيا قد سافر إلى الأرجنتين الأسبوع الماضي، وكان ليوناردو دي سيلفا غادر إلى البرازيل منذ أبريل الماضي. 
وفضل البرازيلي لوفانور هنريكي البقاء في دبي، بسبب التزامه بدراسة ابنته، وعدم رغبته في السفر إلى البرازيل في ظل الوضع الصحي الخطير الذي تعيشه بلاده بعد أن أصبحت بؤرة لانتشار فيروس كورونا في أميركا الجنوبية. 
أما السويسري ديفيد مارياني فإنه من المتوقع أن يسافر خلال الساعات المقبلة لزيارته لأسرته. 
وكانت شركة الكرة بنادي شباب الأهلي فضلت تأجيل حسم ملف اللاعبين الأجانب، وخاصة الذين تنتهي عقودهم الشهر المقبل، سواء بالتجديد أو استبدال بعض العناصر، وذلك إلى حين حسم مصير الدوري المؤجل، وتحديد موعد انطلاق الموسم المقبل. ما يعني أن مصير كل من كارتابيا ولوفانور يبقى معلقاً، إلى جانب عدم اتخاذ القرار النهائي بشأن السويسري مارياني الذي تم الاستغناء عنه في الانتقالات الشتوية رغم ارتباطه بعقد حتى يونيو 2021. وأشار مصدر بإدارة الفرسان إلى أن تأخر حسم الملفات التي تتعلق بالأجانب يرتبط بأسباب داخلية تتعلق بأجندة الموسم المقبل، وأيضاً بأسباب خارجية تتعلق بالموعد الذي سيحدده الاتحاد الآسيوي لاستئناف مسابقة دوري الأبطال. 
ومن المتوقع أن يكون للمدرب الجديد الذي سيقود الفريق في الموسم الجديد رؤيته في تحديد متطلباته الفنية من اللاعبين الأجانب، خاصة وأن شباب الأهلي يملك  6أجانب على ذمته أربعة مسجلين في القائمة المحلية ولاعب آسيوي ولاعب آخر خارج القائمة.