سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

يتذكر علي درويش لاعب الحمرية الحالي ومدافع حتا السابق، تجربته مع دبا الحصن بكثير من الحزن، لأن الظروف لم تسعفه للمشاركة في كل المباريات، إذ تعرض إلى إصابة بسيطة في العضلة الضامة بعد وقت قصير من انطلاق الموسم في إحدى مباريات تمهيدي كأس رئيس الدولة، ثم أصيب مجدداً في الكتف أمام دبا الفجيرة في الدوري، وبينما كان يستعد للعودة للملعب، تم تعليق النشاط الرياضي بسبب جائحة فيروس كورونا.
 وقال علي درويش إن ما حدث كان خارج نطاق توقعاته وتوقعات الجميع، حيث كان يسعى للظهور بقوة مع دبا الحصن في دوري الدرجة الأولى بعد تجربته السابقة مع حتا في دوري الخليج العربي موسمي 2016-2017 و2017 -2018.
 وأضاف: كان الهدف أفضل النتائج في دوري الدرجة الأولى، وسط المنافسة القوية من الفرق الساعية لحسم بطاقتي الصعود والانسجام، مؤكداً أن الانسجام بين اللاعبين كان رائعاً مع الجهاز الفني بقيادة المدرب سليمان حسن، ومع مرور الوقت تعاظم الطموح إثر نجاحنا في احتلال الصدارة، قبل أن تتحول الأمور إلى نادي الإمارات، لكن كنا الأقرب عملياً إلى البطاقة الثانية.
 وأوضح درويش أن التجربة الجديدة مع الحمرية تحمل في طياتها الكثير من التحدي، حيث كان النادي قريباً من الصعود مرتين في المواسم الماضية.
 وتابع: اللاعبون في نادي الحمرية يتمتعون بالثقة لمواجهة التحدي الذي ينتظر الفريق في الفترة المقبلة عند عودة المباريات من جديد.