محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أهدى عمران محمد الحوسني لاعب نادي أبوظبي للشطرنج والألعاب الذهنية، حصوله على لقب أستاذ دولي في اللعبة، إلى القيادة الرشيدة، وشكر ناديه ومجلس أبوظبي الرياضي على دعمه، حتى نجح في الحصول على هذا اللقب الذي يمثل دافعاً لمزيد من الترقي في الشطرنج، على صعيد التصنيف أو تحقيق البطولات.
وقال اللاعب الذي لم يتعد عمره 18 عاماً: لقب أستاذ دولي ثمرة اهتمام عائلتي ونادي أبوظبي للشطرنج، والدعم الكبير من مجلس أبوظبي الرياضي، في ظل تجاهل تام من اتحاد اللعبة الذي لم يقدم لي أي دعم سواء مادياً أو معنوياً طيلة الفترة الماضية.
وأضاف: أعتبر نفسي محظوظاً جداً بانتسابي لنادي أبوظبي منذ الصغر، حيث وجدت وزملائي اهتماماً كبيراً، عبر توفير أفضل الكوادر التدريبية طيلة مسيرتي بالنادي، وهذا ساعدني لبلوغ هذه المرحلة التي لا تعتبر نهاية المطاف، بل تمثل دافعاً لتحقيق المزيد، والحصول على لقب أستاذ دولي كبير، وأيضاً الوجود باستمرار في المقدمة على صعيد البطولات محلياً وإقليمياً ودولياً، ولا بد لي أن أشكر الجهازين الفني والإداري بالنادي، على جهودهما الكبيرة في الارتقاء بمستويات جميع اللاعبين.
وتعهد عمران ببذل المزيد من الجهد خلال الفترة المقبلة، لاسيما أن النادي تعاقد مع واحد من أفضل مدربي اللعبة، وناشد اللاعبين بذل المزيد من الجهد في التدريبات من أجل رفع راية اللعبة.
وأشاد الأستاذ الدولي بالجهود الكبيرة التي يقوم بها نادي أبوظبي للشطرنج والألعاب الذهنية، والتي تواصلت خلال الفترة الحالية عبر تنظيم عدد كبير من البطولات رغم ظروف جائحة «كورونا»، ليتأكد أن النادي يستحق وسام الإجادة على ما يقدمه للعبة محلياً ودولياً.
يذكر أن حصول الحوسني على اللقب جاء بعد فوزه للمرة الثانية ببطولة العرب لفئة الشباب، ليضيف إنجازاً جديداً، حيث سبق أن حقق لقب بطولة آسيا للناشئين ولقب بطولة الإمارات لفئة الرجال وعمره 17 سنة، ليكون أصغر لاعب يحصل على هذا اللقب.