مراد المصري (دبي)

 كشف محمد أحمد مدافع العين، أن سر ارتدائه الرقم «23» خلال مسيرته، سواء مع «الزعيم» حالياً أو نادي الشباب سابقاً، يعود إلى اللاعب الراحل سالم سعد الذي كان يرتدي هذا الرقم، وكان مثالاً وقائداً تعلق به كلاعب في أكاديمية النادي وقتها، وسعى أن يسير على دربه في الملاعب، وقال: سعادتي كانت كبيرة حينما انتقلت إلى العين، ووجدت أن الرقم لا يحمله أحد، وواصلت ارتداءه تخليداً لذكرى النجم العزيز على قلوبنا.
 وجاء حديث اللاعب الملقب بـ«بامبو»، في برنامج «سهرة عيناوية»، الذي يقدمه النجم السابق حميد فاخر على قناة العين، وقال: توقف المنافسات طوال هذا الوقت يجعلنا نحتاج فترة إعداد جديدة، ربما اللاعبون حافظوا على لياقتهم البدنية عبر التدريبات المنزلية، لكننا نحتاج أسبوعين أو ثلاثة أسابيع لنكون جاهزين لخوض المباريات.
وواصل: تمكنت أن أعود أقوى بعد الإصابة الأخيرة، وربما عدم مشاركتي بصورة دائمة سببه وجود عدة أسماء بارزة في خط الدفاع، وهو ما يجعل الاجتهاد الوسيلة الوحيدة للتواجد في التشكيلة الأساسية، يجب أن أقوم بالتضحية والعمل، إلى جانب أني ألتزم بتعليمات الطبيب بتنفيذ عملية التأهيل، حتى لا تتجدد الإصابة مرة أخرى.
 وفيما يتعلق بمركزه المفضل في الملعب، قال: لعبت مع المنتخب قلب دفاع، ومع العين ظهير أيمن في أغلب الوقت، هناك اختلاف بالواجبات، وبحكم سني 31 عاماً، أشعر أن مركزي في قلب الدفاع أفضل حالياً، والتنافس بين اللاعبين في هذا المركز أمر صحي للفريق.
 واختار محمد أحمد الهدف الذي سجله مع منتخبنا الوطني في مرمى فنزويلا في كأس العالم للشباب عام 2009، أجمل هدف في مسيرته، رغم أنه صاحب الهدف الأسرع في تاريخ كأس العالم للأندية، حينما هز شباك الترجي التونسي في نسخة 2019.
 واعتبر اللاعب أنه يشعر كأنه «مولود» في نادي العين، حيث اندمج سريعاً مع المجموعة منذ اليوم الأول لانضمامه لـ«البنفسج»، وقال: تعاقب الأجيال عملية مفيدة في الفريق، وحالياً نحن أصبحنا بمثابة أخوة كبار للاعبين الصاعدين، ومهمتنا أن نحفزهم، وأن نكون جميعاً على قلب واحد كأسرة، وهو السر وراء تفوق العين وتحقيق البطولات.