منير رحومة (دبي)

على الرغم من استبعاده من قائمة شباب الأهلي في الانتقالات الشتوية، إلا أن السويسري ديفيد مارياني لا يزال مرتبطاً بعقد مع «الفرسان»، حيث يتدرب تحت قيادة الجهاز الفني، سواء قبل إيقاف النشاط الرياضي أو بعده، لكن مصيره لا يزال غامضاً حتى الآن سواء بالبقاء أو الرحيل. 
وكشف مارياني، أنه ملتزم بعقد مع فريقه حتى 30 يونيو 2021، مشيراً إلى أن أحداً لم يناقشه في مصيره، لذلك يتدرب باستمرار ليكون جاهزاً تماماً، على أمل العودة إلى قائمة الفريق في الانتقالات الشتوية. 
وأشار مارياني، إلى أن قرار الاستغناء عنه في الانتقالات الشتوية كان غريباً، لأن ما حدث يصعب تفسيره، حيث استبعد ثم تمت إعادته للقائمة، قبل أن يتم من جديد الاستغناء عنه في آخر يوم من الميركاتو الشتوي. 
وشدد على أنه لم يفشل في ظهوره الأول مع شباب الأهلي، لأن الفترة التي لعبها كانت الأفضل في مسيرة الفريق خلال الموسم، حيث كانت النتائج إيجابية، على عكس الوضع بعد استبعاده من الفريق، حيث فقد «الفرسان» الكثير من النقاط. 
وتمنى مارياني، أن يحصل على فرصة ثانية لتأكيد حقيقة مستواه، مؤكداً أن طريقة لعبه تقوم على خدمة الفريق بشكل جماعي، وأنه لا يعتمد على الاستعراض الفردي، لذلك سخّر كل جهوده خلال الفترة التي شارك فيها، من أجل تفعيل دوره في خط الوسط بما يخدم الفريق. 
وأضاف، أنه يرغب في مواصلة خوض تجربته الاحترافية في دوري الخليج العربي، خاصة بعد أن انسجم مع الأجواء، وتأقلم مع فريقه وطريقة اللعب، ويرغب في تحقيق الأهداف التي جاء من أجلها إلى الفريق. 
جدير بالذكر، أن ديفيد ماريانيا التزم بالتدريبات في البيت خلال فترة الحجر الصحي، وكان يتابع رفقة زملائه التوجيهات الفنية عن بعد، ويعمل للحفاظ على جاهزيته البدنية، ويمارس ركوب الدراجات، بانتظار تحديد مصيره في الموسم الجديد.