دبي (الاتحاد)

 أكد علي حمد البدواوي، رئيس لجنة الحكام باتحاد الكرة، في تصريحات خاصة لقناة العين التلفزيونية، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» اعتمد مبدأ سلامة اللاعبين، وكل عناصر اللعبة في التعديلات الأخيرة، وكان قد طالب الاتحادات القارية والمحلية بتقييم الوضع الصحي بالتزامن مع جائحة فيروس كورنا المستجد «كوفيد-19»، وبناءً على ذلك اتخذت أغلب الاتحادات التدابير اللازمة وقررت تعليق المسابقات الرياضية.
 وحول المقترح الذي تقدم به رئيس اللجنة الطبية بنادي العين، الدكتور طلال الخزرجي، والخاص بزيادة عدد التبديلات إلى سبعة من وجهة نظر صحية وطبية، قال: «نمتلك في الإمارات كفاءات طبية على أعلى مستوى، وتتمتع برؤية مستقبلية وفكر مواكب لعلامات التطور، وفي اعتقادي أن طرح الخزرجي الذي سبق تعديلات الفيفا بخصوص رفع عدد التبديلات كان في محله بغض النظر عن الرقم خمسة أو سبعة، وأرى أن 5 تبديلات يعتبر منطقياً، وفي حال استمرار المباراة، وفقاً للائحة المسابقة إلى أشواط إضافية يسمح بالتبديل السادس، وأعتقد أن تعديلات الفيفا تطابق رؤية رئيس اللجنة الطبية بنادي العين».
وعن التحكيم، قال: «منذ توليت رئاسة لجنة الحكام، قلت بأنني لست راضياً عن مستوى الحكام خلال الفترة الماضية، وسعينا إلى عقد العديد من ورش العمل، لمواكبة التطور خصوصاً في تقنية الـ«VAR» كونها جديدة، خلال الفترة الماضية». 
 وحول برامج إعداد الحكام للموسم القادم، قال: «المؤكد أن البرامج الإعدادية للموسم القادم تختلف تماماً، ولأول مرة لن يكون هناك إعداد خارجي، إذ تقرر أن نبدأ ببرامج تدريبية فردية، وننتظر الخطة الطبية والتقارير وعمليات إجراء الفحوص اللازمة، اتساقاً مع التوجيهات الصادرة مع إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، كما سيتم إخضاع الجميع لفحص ثان قبل الانخراط في المعسكر الداخلي إذا سنحت الظروف لإقامته، كما سيتم إجراء فحوص قبل كل مباراة للحكام واللاعبين والمنظمين».
 وواصل، كنا قد بدأنا فعلياً التنسيق لتدشين فترات معايشة الحكام في خمس دول ولكن تأجل الأمر بسبب جائحة كورونا، حيث كانت لدينا مشاركات مؤكدة في الولايات المتحدة الأميركية واليابان والسويد وأوزبكستان وبلجيكيا، لاكتساب الخبرات من مختلف المدارس التحكيمية، ونعتبر من أوائل الدول التي اعتمدت نظام التعلم عن بُعد عبر «البلاتفورم» للحكام، واستحدثنا أكاديمية للحكام، وستعمل بالتوافق مع أكاديمية الاتحاد الآسيوي، كما بدأنا التنظيم الداخلي لبيت التحكيم وأجرينا تعديلات كبيرة على اللائحة، والتي تضمنت تفعيل العقوبات والمكافآت المالية.