معتصم عبدالله (دبي) 
 
 أكملت أندية دوري الخليج العربي ما يزيد على 60 يوماً منذ إقامة آخر مباريات الجولة 19 للدوري في 14 مارس الماضي ضمن الجولة 19، قبل إعلان تعليق النشاط الرياضي بسبب جائحة «كورونا المستجد،» قبل تطور القرار لاحقاً وإقرار عودة الدوري في أغسطس المقبل. 
 ورفعت أندية الخليج العربي شعار «التغيير»، حيث بدأت في ترتيب الأوراق لدوري ما بعد كورونا، بالتزامن مع قرب بداية فترة الانتقالات الصيفية «الميركاتو» وفي انتظار قرار اتحاد الكرة النهائي بشأن قيد اللاعبين. 
 ومنح توقف برنامج التدريبات عن بعد والذي انتهجته معظم الأندية خلال الفترة السابقة، الفرصة أمام إدارات الأندية لإعادة ترتيب الأوراق بإعلان رحيل المدربين وبعض اللاعبين الأجانب والمواطنين، تأهباً للدخول في مرحلة التحضيرات. 
 وتمثلت أبرز التغييرات على مستوى الأندية في إعلان انتهاء مشوار الألماني شايفر مدرب بني ياس بنهاية عقده الحالي مع «السماوي» في انتظار التعاقد مع الروماني ايسايلا، واستغناء الوحدة عن مدربه خيمنيز، ونهاية «المهمة المؤقتة» للبرتغالي زاراجوسا مدرب فريق 21 مع شباب الأهلي بعد أن تولى المسؤولية خلفا للأرجنتيني ردولفو أروابارينا، فيما ربطت تقارير الأوروجاياني دا سيلفا مدرب كلباء بعروض من أندية سعودية. 
 وينتظر أنصار الشارقة الإعلان الرسمي عن تجديد التعاقد مع الوطني عبدالعزيز العنبري مدرب الفريق، في الوقت الذي رجحت فيه معظم الأندية خيار «الاستقرار الفني» في ظل استمرار أغلب الأسماء أمثال بيدو ايمانويل (العين)، مارسيل كايزر (الجزيرة)، كرونسلاف (النصر)، جوران (خورفكان)، أيمن الرمادي (عجمان)، ريجيكامب (الوصل)، راسوفيتش (الظفرة)، فيفاني (الفجيرة).