لندن (أ ف ب) 

نجا نجم وسط توتنهام والمنتخب الإنجليزي لكرة القدم ديلي آلي، من إصابات خطيرة، بعد دخوله في شجار مع لصين اقتحما منزله بقوة السكاكين في لندن، في ساعة مبكرة من صباح أول أمس.
وذكرت صحيفة «دايلي مايل»، أن آلي كان معزولاً في منزله مع شقيقه وصديق مقرب، استعداداً لاستئناف التمارين بعد التوقف منذ مارس بسبب فيروس كورونا المستجد.
واقتحم رجلان المنزل بعد منتصف الليل، ودخلا في مشاجرة مع لاعب منتخب إنجلترا، قبل أن يلوذا بالفرار، وفي حوزتهما مسروقات من المجوهرات والساعات، من دون أن يتم القبض عليهما.
وأشارت «دايلي مايل» إلى أن آلي والآخرين كانوا في وضع نفسي سيئ بعد الذي مروا به، لكنهم لم يصابوا بأذى، ناقلة عن متحدث باسم الشرطة قوله: «تم استدعاء الشرطة بعد الإبلاغ عن تعرض عنوان سكني في بارنيت للسرقة».
وتابع: «دخل رجلان إلى العقار، وسرقا موجودات من المجوهرات، بما في ذلك ساعات، قبل أن يلوذا بالفرار»، كاشفاً بأن «أحد المقيمين في العقار، يبلغ من العمر 20 عاماً، أصيب بجروح طفيفة في الوجه بعد الاعتداء عليه، لم يكن بحاجة إلى علاج في المستشفى».
ومن المقرر أن يعاود آلي التمارين مع توتنهام الأسبوع المقبل، قبل الموعد المؤمل لاستئناف الدوري الإنجليزي الممتاز في يونيو.