علي معالي (الشارقة)

قبل أن يطير إلى فرنسا لقضاء الإجازة، أكد ريان منديز، لاعب الشارقة، أنه يرغب في البقاء في بيت الملك حتى نهاية عقده، مشيراً إلى أنه سعيد للغاية، رغم المطبات الصعبة التي عانى منها الفريق هذا الموسم، وأدت إلى التراجع عن القمة التي احتلها الفريق فترة طويلة في الموسم الحالي.
 وقال منديز في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»: لو كنت أملك اتخاذ القرار وحدي، فأنني سأختار البقاء، لكن إذا كان النادي لا يرغب في وجودي فهو أمر خارج عن إرادتي، ولكنني بالفعل عشت فترة جيدة للغاية من مسيرتي الاحترافية مع الفريق، وصنعنا فرحة كبيرة الموسم الماضي، حيث فزنا بلقبي الدوري والسوبر، وأعدنا البسمة والسعادة إلى جماهير الفريق التي كانت تنتظر التتويج منذ سنوات طويلة.
 وأضاف: سأذهب إلى فرنسا، ولكن لا أعلم ماذا ينتظرني في الملاعب الإماراتية، وكيلي تحدث بالفعل مع النادي لكن ليست هناك أي معلومات مؤكدة، ولكن ما أستطيع قوله أنه يتبقى لي موسم من عقدي مع الشارقة، ورغبتي هي البقاء مع الفريق.
 وقال ريان منديز: أحب جمهور الشارقة جداً، لأنهم الداعم الكبير للفريق في أوقات كثيرة صعبة، ووقفوا إلى جواري أيضاً في أوقات كنت أشعر فيها بالتراجع النسبي في أدائي بسبب ظروف خارجة عن إرادتي، وهذا الجمهور الكبير يستحق الكثير، وهو ما حاولنا وما زلنا نسعى إلى تقديمه، كما أنني أحب وأحترم كل أعضاء الجهازين الفني والإداري واللاعبين، لأننا جميعاً نعيش في بيت واحد، وهذا هو سر التألق خلال الفترات الماضية، وأتمنا أن نواصل على النهج ذاته. وزاد: سمعت في فترات معينة أنهم يرغبون في البحث عن بديل لي، لكن لم يتحدث معي أحد في أي شيء، وأنا محترف، ولا بد أن أقدم كل ما بوسعي حتى اللحظات الأخيرة من عقدي مع النادي.
 وتابع: الفريق بدأ بشكل جيد هذا الموسم، ولكن الكثير من الأمور الخارجية أثرت سلباً على الفريق بشكل عام، عندما تخسر لاعبين مهمين لا بد أن نتأثر وهي أمور طبيعية في كرة القدم، في المقابل الفرق المنافسة الأخرى، ومنها شباب الأهلي والعين، يمتلكون عناصر جيدة، ويقدمون مستويات متميزة.
 وأضاف: لو عادت مباريات الدوري، من الممكن أن يجد الشارقة لنفسه المكان المناسب بين الأربعة الأوائل، رغم أنه بعد توقف الدوري بسبب فيروس كورونا أصبحت الأمور صعبة على الجميع، ويجب أن تكون هناك فترة إعداد حتى نستعيد لياقة وحساسية الكرة.
 وأشار ريان منديز إلى أنه منذ مباراة الفجيرة لم يتحدث مع المدير الفني عبد العزيز العنبري أو أي مسؤول بالنادي، إلا عندما تم التواصل للسماح لي بالسفر، مضيفاً: تحدثت إلى عدد من اللاعبين خلال الفترة الماضية، ومن المفترض أن أعود للنادي يوم 10 يوليو في حال إذا كانت حركة الطيران تسمح بذلك.