دبي (الاتحاد)

أعلنت اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، جاهزية كوادرها للعودة للعمل في حال صدور قرار من الجهات الصحية في الدولة بعودة النشاط الرياضي، اعتماداً على سلسلة التدابير الجديدة، الصادرة من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) في شهر مارس الماضي، بشأن فحص المنشطات، لحماية الرياضيين والعاملين في مجال أخذ العينات، وضمان سلامتهم من وباء كورونا المستجد.
وقال فيصل حاجي، نائب الرئيس، إن اللجنة وضعت خطط عمل مقترحة في حال تقرر استئناف النشاط الرياضي في الدولة، وإن الفحوصات ستجرى بصورتها الاعتيادية، لكن مع وضع المزيد من التدابير الاحترازية، والالتزام بالإرشادات الصادرة من الجهات الصحية في الدولة، من أجل حماية جميع أفراد المجتمع.
وشدد على أن أعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات ظلوا منذ تعليق النشاط الرياضي في اجتماعات شبه يومية، من أجل تحليل الموقف الحالي والتواصل مع الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا)، للحصول على آخر التوجيهات وسياسات العمل خلال فترة الوباء الحالي، الذي تسبب في تعليق النشاط الرياضي حول العالم.