علي معالي (الشارقة)

يدرس عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة، ترتيب أوراق فريقه استعداداً لاستئناف النشاط وأيضاً للموسم الجديد، حيث بات واضحاً قناعة المدير الفني للشارقة، بعدم التجديد مع عدد من اللاعبين الذين تنتهي عقودهم مع النادي بنهاية الموسم الحالي، ومنهم محمد الشحي ولاعبون آخرون يجلسون على الدكة، وسيكون علي الظنحاني هو الاستثناء الوحيد لحاجة الفريق إلى جهوده، ودوره المحوري مع الفريق خلال الموسمين الأخيرين، حيث ساهم بشكل كبير في استعادة الملك لقب الدوري بعد غياب 23 عاماً.
 وفيما يخص اللاعبين الأجانب، فإن فرصة ريان منديز تبدو كبيرة للبقاء مع الملك، حيث يتبقى موسم في عقده، وتبدو قناعة العنبري كبيرة بالإبقاء على اللاعب، رغم وجود 3 عروض أندية بدورينا، وعرض رابع من الدوري السعودي، بما يعني أن الشارقة قد يوافق على رحيل اللاعب في حالة واحدة فقط، وهي إذا كان مقابل بيعه يكفي للتعاقد مع مهاجم أجنبي قوي، يقود هجوم الملك في الموسم الجديد.
 وتبدو فرصة بقاء البرازيلي كايو لوكاس أقل كثيراً، وهناك نية لبيعه خاصة أن هناك عرضين للتعاقد معه، فيما سيكون طبيعياً الاحتفاظ بالثنائي إيجور كورونادو وشوكوروف باعتبار أن كل منهما يمثل قيمة كبيرة في صفوف الفريق، وهو ما أثبتته مباريات الموسم الحالي، حيث اهتز الفريق عندما تغيب إيجور بسبب الإصابة، كما عانى الشارقة الموسم الماضي بعد الجولة 18، عندما تغيب شوكوروف بسبب الإصابة أيضاً.
 على جانب آخر، أدلى كايو لوكاس بتصريحات إلى قناة نادي بنفيكا البرتغالي الذي انتقل منه مؤخراً للشارقة، مشيراً إلى رغبته يوماً ما في العودة، على الرغم من أنه كان فشل في إثبات قدراته، عندما انتقل من العين إلى بنفيكا.
 وقال كايو: «في البداية أعتذر لجمهور بنفيكا على الفترة الماضية، لأنني لم أثبت قدراتي خلال فترة وجودي مع الفريق، وأن تركيزه في الفترة المقبلة سيكون العودة إلى بنفيكا يوماً ما».  وأضاف: «تأقلمت سريعاً مع فريقي الحالي، لأنني كنت ألعب في الأجواء نفسها من قبل، وأن انتقالي للشارقة خطوة جيدة في مسيرتي الكروية».  ونوّه كايو لوكاس، إلى أن عودته للدوري الإماراتي كانت سهلة، قائلاً أيضاً: «على الرغم من حزني للرحيل عن بنفيكا، لكن أحياناً علينا استنشاق هواء جديد، لكي نصبح أقوى مما كنا».

  • بقاء منديز واقتراب رحيل كايو من «بيت الملك»
    منديز