رضا سليم (دبي) 

 أكد الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس اتحاد الرجبي، أن مجلس إدارة الاتحاد اعتمد النظام الأساسي الجديد، الذي تم تحديثه بناءً على اللائحة الاسترشادية، وهو النظام النموذجي الذي يتماشى مع الميثاق الأولمبي والأنظمة واللوائح الرياضية الدولية، والقوانين والتشريعات النافذة في الدولة، وتمت مخاطبة اللجنة الأولمبية الوطنية والاتحادين الدولي والقاري لاعتماده، مشيداً باللائحة الاسترشادية الصادرة من الهيئة العامة للرياضة وسياستها الجديدة التي تحرص على الاستقلالية الكاملة للاتحادات الرياضية تماشياً مع القواعد الدولية.
 ووجّه رئيس اتحاد الرجبي، الشكر لمعالي عبدالرحمن العويس، رئيس الهيئة العامة للرياضة، وفريق العمل، على تسهيل مهمة الاتحادات لصياغة أنظمتها الأساسية من خلال إعدادها للائحة الشاملة، والتي تواكب عصر الرياضة الجديد.
 وأكد رئيس الاتحاد، أن لعبة الرجبي تخطو خطوات واسعة في اتجاه التطوير، ولعل تقرير الاتحاد الدولي للعبة الأخيرة والذي وضع الإمارات في مقدمة دول العالم في التطوير، هو تأكيد على ما نقوم به من خلال عملنا بالاتحاد، وليس مصادفة أن نحتل الصدارة، مشيراً إلى أن الاتحاد الدولي للعبة اعتمد اللغة العربية كلغة رسمية، ونفخر أن نكون أول اتحاد يرسل نظامه الأساسي باللغة العربية إلى الاتحاد الدولي اعتزازاً منا بلغتنا.
 وأضاف: «نسير وفق سياسة واستراتيجية واضحة، ونقيس عملنا باستمرار، لنصل إلى أهدافنا بأقصر الطرق، وآخرها وجود كفاءة وطنية شابة قمة الهرم القاري في الاتحاد الآسيوي، بعد سلسلة من النجاحات في محطات مختلفة محلياً وإقليمياً، وهناك دعم كامل لقيس الظالعي في رئاسة الاتحاد الآسيوي لأنه يمثل الإمارات، ولدينا ثقة بإمكاناته وخبراته في قيادة دفة الاتحاد القاري بنجاح وإحداث نقلة نوعية».
 ونوه إلى أن فوز الظالعي بمنصب رئاسة الاتحاد الآسيوي، له مكاسب فنية وإدارية، في مقدمتها نقل مقر الاتحاد الآسيوي إلى الإمارات، وهو ما يعد إنجازاً بعد سيطرة الشرق عليه منذ تأسيس الاتحاد عام 1968، وبالطبع هناك مكاسب فنية على مستوى تنظيم البطولات واستضافتها في الإمارات وتطوير الكوادر التحكيمية والمدربين والفنيين، وهذه المكاسب ستحصدها الإمارات خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن فريق العمل في انتخابات الاتحاد الآسيوي ضم مجموعة من الكوادر الإماراتية، منهم أسامة الشعفار وطلال الشنقيطي وخالد آل حسين وناصر التميمي، والذين لم يبخلوا في دعم مرشح الإمارات من واقع خبراتهم الكبيرة. 
 وأوضح أن هذه النجاحات المتلاحقة والسريعة للعبة تأتي بفضل رؤية ودعم القيادة الرشيدة، كما عقدنا مذكرة تفاهم مع وزارة التربية والتعليم لنشر رياضتنا في المدارس، ويبلغ عدد الممارسين بمدارس الدولة 118 ألف ممارس، مواطن ومواطنة، من الحلقة الثانية والثالثة، ويتبوأ اتحاد الإمارات للرجبي المركز الثالث آسيوياً من إجمالي 31 اتحاداً في عدد الممارسين للرياضة، وكذلك من ضمن أول 20 اتحاداً على المستوى الدولي والذي يضم 150 اتحاداً.
 واختتم قائلاً: «فخور بفريق العمل في الاتحاد، سواء أعضاء مجلس الإدارة أو الكادر التنفيذي الذين ترجموا الاستراتيجيات والتوجيهات إلى نجاحات وإنجازات».