أبوظبي (الاتحاد)

أشاد براندون ماكنالتي، دراج فريق الإمارات بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الإمارات لمواجهة فيروس كورونا والقرار الصائب بإلغاء طواف الإمارات قبل نهايته في وقت كان كل العالم يواصل نشاطه بشكل عادي، وعبر الدراج الأميركي عن سعادته بالدفاع عن ألوان فريق الإمارات وقال: نتدرب بجدية خلال فترة الحجر الصحي ووسائل التواصل الاجتماعي قربتنا كثيراً، وكأننا نتدرب مع بعض، اليوم أصبح لفريق الإمارات مجموعة نشطة جداً على تطبيق «واتس أب»، حيث نستمتع بالمحادثات والتدريبات، والروح المعنوية للفريق عالية وإيجابية، وأنا سعيد بوجودي في هذه المجموعة المميزة، على الرغم من أن معظم الرسائل تصلني خلال نومي بسبب فارق التوقيت بيني وزملائي، والذي يصل إلى تسع ساعات بسبب وجودي في الولايات المتحدة! 
 وأضاف: «مشاركتي في الموسم الأول ضمن الجولة العالمية لم تكن عادية! فما إن بدأ الموسم الجديد حتى أُعلن عن توقفه في خضم جولة الإمارات، نجد أنفسنا في عام مضطرب بالنسبة لنا جميعاً اضطررنا فيه إلى تغيير نظرتنا لكل شيء. كان هذا الموسم موسمي الأول مع فريق الإمارات وضمن هذا المستوى، وقد كنت على اتصال مع مدير الفريق ماتين فيرنانديز منذ عدة سنوات، لذا لم يكن انضمامي إلى الفريق قراراً صعباً. كما أنني استمتعت كثيراً في الموسم الماضي بأداء دراجي فريق الإمارات الشباب». 
وتابع: «أتطلع إلى إظهار قدراتي للفريق عندما نعود إلى خوض السباقات، مستفيداً من الخبرات الغنية لدى كل من ماتين وماورو ونيل ستيفنز الذين أثروا الفريق بخبراتهم، وأتطلع إلى التعلم منهم جميعاً بعد أن تُرفع إجراءات العزل الصحي، وبصفة عامة يضم فريق الإمارات دراجين من مختلف أنحاء العالم، ونحن جميعاً نخضع للعزل الصحي في دول مختلفة. لقد كنت محظوظاً بالعودة إلى الولايات المتحدة قبل انتشار الجائحة لأتمكن من التواجد مع عائلتي في فينكس بأريزونا، حيث ما نزال قادرين على التجول خارج المنزل».
وقال: ما زالت الأمور ضبابية فيما يتعلق بجدول سباقات الموسم، لذلك أحاول الاستمتاع بوقتي والتدرب على الدراجة الجبلية لأحافظ على مستوى لياقتي. كما أن مدربي إنيجو سان ميلان يلعب دوراً مهماً، حيث ينصحني باستمرار بأن أستمتع بالوقت الذي أقضيه على الدراجة، وبألا أقلق كثيراً فيما يتعلق بجدول التدريبات المنظمة.
وختم قائلاً: «بالنسبة إلينا كرياضيين، من المهم جداً أن نحافظ على اللياقة الجسدية فضلاً عن ذهنية صافية بعيدة عن التوتر، ولاسيما بوجود احتمال تمديد تأجيل الموسم إلى نوفمبر المقبل، لحسن الحظ ما زلت أنا وعائلتي نتمتع بصحة جيدة ونحافظ على نظرتنا الإيجابية في ظل الظروف الراهنة. وما دمنا أصحاء وسالمين، لا شيء سيؤثر على سعادتنا».