دبي (الاتحاد)

يخوض مهر جودلفين «فيكتور لودورم» تحدي منافسات عمر الثلاث سنوات في سباق بري دي فونتينبلو بعد غد في مضمار لونجشامب الفرنسي.
ويتطلع ابن «شمردل» غير المهزوم والفائز الموسم الماضي بسباق بري جان لوك لاغاردير للفئة الأولى، الى فوز ثالث على مسافة الميل في السباق التحضيري للألفي جينيز الفرنسي المقرر إقامته على ذات المضمار والمسافة في الأول من يونيو المقبل.
وكان من المقرر مشاركة رفيقه «ايرثلايت» في نفس السباق، لكن الجواد الفائز بسباق ميدل بارك ستيكس للفئة الأولى لن يشارك بعد أن تعرض لالتواء في الكاحل.
وقال اندريه فابر الذي يدرب كلا المهرين: «بدا «ايرثلايت» متألماً بعض الشيء عقب التمرين، وعلى ضوء الفحص يبدو انه تعرض لالتواء في الكاحل، وسيخضع للراحة يومين ولن يشارك في سباق الأسبوع القادم، والحصان ظلت حالته جيدة طوال الشتاء، ونتطلع لعودته الى مضمار السباق في وقت لن يطول».
من ناحية أخرى، اقتحمت الشرطة الدنماركية مضمار السباق في ألبورج واوقفت السباقات لخرق الحضور للوائح التباعد الجسدي، وبعد لحظات من انتهاء السباق الأول، فرضت الحكومة الدنماركية حظراً على التجمعات، حيث لا يسمح لأكثر من عشرة أشخاص التجمع. 
وجاء الإغلاق كمفاجأة لمسؤولي السباقات حيث كانوا يتسابقون وراء أبواب مغلقة لمدة أسبوعين على المضمار، وبحسب ما ورد كتبت سلطة السباق للشرطة الوطنية للتوضيح الأحد الماضي بشأن ما إذا كانوا سيتمكنون من السباق في اليوم التالي، لكنها لم تتلق أي رد.
وقبل سبع دقائق من السباق الأول، اتصلت الشرطة بمحامي مضمار السباق محذرة بضرورة إلغاء السباق، ولم يرد المحامي ووصلت القوات إلى مضمار السباق لتفريق الاجتماع.
وقال لارس هيلروب، مدير المضمار في ألبورج: «بمجرد أن انتهينا من السباق الأول، كانت الشرطة في الميدان، ثم اضطررنا إلى التوقف»، ولن تمنح الشرطة أي غرامات حيث امتثل جميع أولئك الذين على المضمار للقرار على الفور.
ومن جهة أخرى في أعقاب إعلان فرنسا أن السباق سيبدأ خلف أبواب مغلقة الاثنين المقبل، أعلنت دولتان أوروبيتان أخريان فتحهما للعمل.
وسيبدأ السباق خلف الأبواب المغلقة في جمهورية التشيك اعتبارا من 18 مايو، بينما ستتبع المجر حذوها 24 مايو، وأصدرت شركة كينسوم نمزتي المتحدة الجدول المنقح لسباقات المجر الرئيسية والكلاسيكية التي تم تأخيرها.
وسيقام الـ 1000 و 2000 جينيز في 21 يونيو، بينما سيتم تنظيم الديربي المجري في كينسوم بارك في 23 أغسطس، ويعد سباقا أوكس (20 سبتمبر) وسانت ليجر (8 نوفمبر) من أهم أحداث الخريف التي ستستمر حتى ديسمبر.